ضد التغييب والتعتيم
رئيس مجلس الإدارة والتحريرعبد النبي عبد الستار
مصرع مستشار وزير الدفاع اليمني في حادث تصادم بشارع الهرم وزيرة الصحة: فحص 5 ملايين تلميذ خلال مبادرة الرئيس للكشف عن الأنيميا والسمنة السيسي يتفقد مطار برنيس والقاعدة الجو-بحرية الاستراتيجية بالمنطقة العسكرية الجنوبية بالفيديو.. أحمد موسى يشيد بملتقى أسوان: «دليل على استقرار مصر» شباب الأحزاب: إرادة سياسية حقيقية لسماع الشباب وتمكينهم في الدولة العامة للاستعلامات: ننظر إلى السودان بأنها بوابة أفريقيا العامة للاستعلامات: مصر لديها رؤية متبلورة نحو أفريقيا العامة للاستعلامات: السيسي يسعى لتوظيف قدرات مصر أمام أفريقيا وفد من السفارة المصرية في نيوزيلندا يساعدة المصابين ويواسى أسر الشهداء بالفيديو.. وزيرة البحث العلمي: أفريقيا مليانة مواد خام بحاجة لاستغلالها بالفيديو.. دبلوماسي: ملتقى الشباب العربي الإفريقي فريد من نوعه وجدير بالمتابعة بالفيديو.. «إفريقية النواب»: الرئيس السيسي مؤمن بالشباب والمرأة

خارج الحدود

أين البغدادي... انشقاقات وخيبة أمل بغياب الخليفة المزعوم

لا يزال مصير زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي لغزا غامض، لكن كبار خبراء الحكومة الأميركية لديهم اعتقاد قوي أنه لا يزال على قيد الحياة، مختبئا على الأرجح في العراق، حسبما قالت مصادر أميركية في الآونة الأخيرة. وقبل الهجوم على الباغوز، آخر معقل لتنظيم "داعش" في شرقي سوريا، قالت قوات سوريا الديمقراطية، المدعومة من الولايات المتحدة، إنها تحتجز نحو 800 مقاتل أجنبي، بالإضافة إلى أكثر من 2000 من زوجات مقاتلي التنظيم وأطفالهم. وأجلت القوات المؤلفة بشكل أساسي من الأكراد، عددا كبيرا من أتباع التنظيم من الباغوز، ومن ثم أصبحت هذه الأرقام أكبر الآن. ويظل سؤال "ما الذي يعنيه سقوط التنظيم لمستقبل التشدد في العالم؟" بلا إجابة، خاصة إذا ما وقع البغدادي في الأسر أو سقط قتيلا. غير أن صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية ذكرت أن عناصر تنظيم "داعش" يشعرون بـ"غضب وخيبة أمل عميقة"، لأن زعيمهم اختفى في الصحراء بدلا من المشاركة في المعركة الأخيرة للتنظيم في بلدة الباغوز. وأصبح مقاتلو التنظيم المتطرف على شفا الهزيمة في آخر جيب يسيطرون عليه قرب الحدود العراقية، إلا أن المقاتلين ما زال لهم وجود في جيب قليل السكان غربي نهر الفرات في منطقة تسيطر عليها الحكومة السورية. وتحدثت صحيفة "صنداي تايمز" مع مسؤولين لا يعتقدون أن البغدادي يتواجد في الجزء الأخير من أراضي "داعش"، بينما رجحوا أنه ربما يكون في الأنبار غربي العرق، وهي محافظة صحراوية كانت مرتكزا لقادة "داعش" قبل سنوات.