ضد التغييب والتعتيم
رئيس مجلس الإدارة والتحريرعبد النبي عبد الستار
طلاب اعلام سوهاج في دار الحبيب الخيرية زهراء احمد عبدالسميع تكتب : (صاحب المواصلة) الإمام الأكبر عبر تويتر وفيسبوك: أشعر بالأسف تجاه حريق كاتدرائية نوتردام كلية طب أسوان تحقق المركز الرابع في برنامج الاختبارات الاكترونية موسم هزائم الأهلى..سلة المارد الابيض تهزم الشياطين الحمر مصرع رئيس الرقابة الإدارية الأسبق بطلق ناري داخل منزله بالبحيرة بدء التحقيق فى سبب حريق كاتدرائية نوتردام الشاعرة آسيا عبداللاوى تكتب : أبى شاهد.. لحظة انهيار برج كاتدرائية نوتردام التاريخية في باريس التموين تكشف عقوبة تجار التموين وأصحاب المخابز المخالفين شاهد.. اللقطات الأولى لحريق كاتدرائية نوتردام في باريس بالفيديو.. التموين: «مفيش مواطن ممنوع من صرف الخبز»

محافظات

طلاب اعلام سوهاج في دار الحبيب الخيرية

قام طلاب الفرقة الثالثة بإعلام سوهاج بزيارة إنسانية لدار الحبيب الخيرية وذلك إستكمالا للنشاطات الحملات الإعلامية تحت إشراف الدكتور صابر حارص حيث حرصا حارص علي أهمية مشاركة الطلاب في الحملة لانها تمثل الشق العملي والذي يعود بمردود إيجابي أفضل بكثير من الشق النظري وحرص الطلاب علي الحضور بجدية تامة وكانوا علي أنبهار تام من هيكل الدار التنظيمي الاداري والبنائي وقامت احدي العاملات في الدار بلتجوال مع الطلاب لتوضح لهم مكونات وحجرات الدار ووظائفها والتجهزات المستقبلية حيث يتكون دار الحبيب من سبعة طوابق علوية وآخر سفلي ‘بدروم ‘ منشائه علي أكمل وجه فذلك الدار القائم علي خدمة كل ما هو إنسان فهدفه الرئيسي ‘كرامة الانسان ‘وذلك ما أبرز المؤسسة عن أقارينها حيث لقية المؤسسة أقبالا شديدا من الافراد لاقتناعهم بنظام المؤسسة وأفكار ومصدقية العاملين عليها فلموسسة كانت منذ وقت قصير عبارة عن قطعة أرض خاوية ولكن بدعم ومؤازرة الآخرين يتم أنشائها فعند توقف البناء علي شق معين ينفرج الكرب بفرد أخر يستكمل الإنشاء وتستمر العجلة علي منوالها حتي يفرغ من صرح إنسانيا في المقام الاول علي اكمل وجه حيث قامت الاستاذة هدي القرضاوي رئيسة مجلس ادارة الدار ان الدار ستكون شاملة لكل ما هو يخص الانسان ولرقي بيهم حيث ستشمل الدار علي حضانة لتنشائة البراعم تنشائة أخلاقية رفيعة واكدة هدي علي أنشاء عيادة شاملة لكل التخصصات وأن تكون الخدمة المقدمة بإرخص الأسعار وسيتم تقديم الخدمات في أعلاء مستوي من الشفافية والرفاهية واكدة ايضا علي ضرورة أنشاء دار للمسنين بشكل غير معهود من قبل حيث سيجمع بين المسنين واطفال الشوارع علي شكل أسرة حيث سيستفيد الثاني من خبرات الاول وفي النهاية اطلقت هدي رصاصة مداوية أزهلة الحضور بأن الدار ستقدم الخدمات لجميع فئات المجتمع علي حد سوء مسحية قبل مسلمية لا تفرقة بينهما وفي النهاية رحبة بلطلاب الراغبون في المشاركة في المؤسسة