ضد التغييب والتعتيم
رئيس مجلس الإدارة والتحريرعبد النبي عبد الستار
بلاغ يتهم فرجانى بتهديد الأمن القومي المصري إعلان موقف الزمالك من رحيل طارق حامد للسعودية طلائع الجيش يضم السيسى وإسلام ومهند ومنسى ورخا الكاتب الصحفى الكبير  عاطف دعبس يكتب  ”التأمين الصحى وعجز الصيادلة ” ألدكتورة مارى جرجس رمزى تكتب : ”اختبار النار” نيجيريا تعبر جنوب أفريقيا وتنتظر الجزائر أو كوت ديفوار فى نصف النهائى على غيط يكتب : جماهير الإسماعيلى ترفع شعار ( خلصنا من الإخوان والدور على عثمان ) الكاتبة الصحفية الكبيرة علا السعدنى تكتب : جدة عروس البحر الاحمر تحتضن أول مهرجان سينمائي دولي رئيس جامعة طنطا يستقبل مدير هيئة ”فولبرايت” الأمريكية  ابوكريم يحرق جاره و طفلته ويترك جثتهما متفحمتين محمد الشافعى يكتب : لاعبو المنتخب مرضى نفسيين العميد ماجد ناشد يواصل حملاته على سيارات الأجرة فى شوارع طنطا والمحلة 

سكة إبليس

بلاغ يتهم فرجانى بتهديد الأمن القومي المصري

المستشار النائب العام
المستشار النائب العام

تقدم طارق محمود، المحامي بالنقض والدستورية العليا، ببلاغ للنائب العام، ضد نادر فرجاني مدير مركز المشكاة للبحث والتدريب، اتهمه فيه بالتحريض ضد مؤسسات الدولة ونشر أخبار كاذبة وتهديد الأمن القومي الاقتصادي وسب قيادات الدولة.
وجاء في البلاغ رقم 2695 لسنة 2019 عرائض النائب العام، أن نادر فرجاني خرج بكل خسة ونذالة على قناة الجزيرة مباشر وهو يتعمد نشر أخبار كاذبة عن الدولة المصرية وعن الوضع الاقتصادى، ووصف الوضع الاقتصادي المصري بـ"المنهار" وأن مصر غارقة في الديون وهو ما يعد إضرارًا شديدًا بالاقتصاد القومي رغم إشادة مؤسسات الدولة بما تحققه.
وأضاف "محمود" أن "فرجانى" اعتاد توجيه عبارات السباب والشتائم لقيادات الدولة المصرية من خلال تدويناته عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، واتهامه الدولة المصرية بارتكاب عمليات إبادة جماعية للمعارضيين وأنها زجت بعشرات الآلاف من المعارضيين المصريين دون محاكمة وأنها مسئولة عن عمليات الاختفاء القسري، وأن كل هؤلاء من معتقلي الرأي على حسب قوله.
وأكد مقدم البلاغ، أن كل هذا الكلام كاذب جملة وتفصيلًا، ويؤثر على سمعة مصر ومؤسساتها أمام العالم الخارجى، مضيفًا أن "فرجانى" حرض من خلال مداخلته المشبوهة على قناة الجزيرة الداعمة للإرهاب على نشر الفوضى والاضطرابات في الشارع المصري وإسقاط مؤسسات الدولة ومنعها من ممارسة اعمالها الدستورية والتشريعية من خلال دعوته إلى الثورة والنزول للشوارع لإسقاط الدولة، وهو الأمر الذي يعد معه "فرجاني" مرتكب لجرائم متعددة في حق الدولة المصرية مع تشاركه مع جماعة إرهابية محظورة وهي جماعة الإخوان الإرهابية لإسقاط مؤسسات الدولة.
وطالب "محمود" في ختام بلاغه، بفتح تحقيقات عاجلة وفورية في وقائع البلاغ المقدم، وإصدار أمر ضبط وإحضار للمبلغ ضده؛ لارتكابه الجرائم المنوه عنها في البلاغ، ووضع اسمه على قوائم الممنوعين من السفر لحين انتهاء التحقيقات معه فى البلاغ المقدم، وطلب تحريات الأجهزة الأمنية حول تلقي "فرجانى" تمويلات خارجية مشبوهه للإضرار بالمصالح العليا للبلاد وإحالته لمحاكمة جنائية عاجلة.