ضد التغييب والتعتيم
رئيس مجلس الإدارة والتحريرعبد النبي عبد الستار
احمد نافع يكتب : الشرطة تتحمل فساد الوزارات الأخري شقيقان يخصصان صفحة على ”الفيسبوك” للترويج لتبادل الزوجات فى المنصورة الجزائر تصعد للدور قبل النهائي لكأس الأمم الافريقية بركلات الترجيح ممرضة تبتر العضو الذكري لطفل جماهير الزمالك تدعم تونس من أجل عيون ساسى مفاجأة..بيراميدز ينافس الزمالك والأهلى فى بطولة دورى أبطال أفريقيا أطباء أمريكيون يتحدثون عن سرطان الرحم بمركز أورام الفيوم 13 يوليو تأجيل قضية «التخابر مع حماس» مصطفى فتحي يقترب من العودة غلق 3 مستشفيات خاصة بسبب أكياس الدم بالشرقية استبعاد ”ياسر” مدير علاقات محافظة الغربية وتكليف ” قنديل” للقيام بمهام المنصب  الزمالك يبدأ مشواره في مونديال الأندية من دور الـ 8

مقالات

احمد نافع يكتب : الشرطة تتحمل فساد الوزارات الأخري

احمد نافع
احمد نافع

أولا : فلنبدأ بفساد المحليات / بما انها الوزارة التي تنال نصيب الأسد من الفساد في مصر 
إنهم يتركون التعديات تحدث أمام أعينهم وبناء الأبراج المخالفة والتعدي علي الأراضي الزراعية ووووو ( الخخخخخ ) وبعد ما يتقاضوا الرشاوي ، يطالبون الشرطة ان تنزل امامهم لتنفذ قرارات الازالة والتعديات .

وهنا سؤال يطرح نفسه .. اين كنت سيادتك عندما كانت التعديات في بدايتها ؟؟؟!!! 
ولماذا لم تمنع البناء والتعديات ووو الخخخخ من البداية رغم ان القانون يعطيك الحق في الازالة من المهد ؟؟؟ لماذا تغمض عينيك عن المخالفات ثم تعود لتطلب الشرطة لتساعدك في عملك . 

اسمح لي ان اجيب انا  ؛ لأن معظم موظفي المحليات مرتشين ، ويعملون لحسابهم الشخصي ، والشرطة تتحمل في النهاية .. !!!

ثانياً : مشكلة التوكتوك ( علي سبيل المثال )
من المسئول عن الموافقة علي إستيراد التكاتك  ، ومن الذي يستوردها ، ولماذا لا توقفه الحكومة عن الإستيراد ؟؟؟ 

كلنا يعاني من مشكلة التكاتك والازدحام المروري بسببها والجرائم التي ترتكب بها في شوارع مصر ، رغم انها حلت مشكلة من اكبر مشاكل مصر او ساهمت في حلها  وهي مشكلة ( البطالة )

لماذا لم ترخص الي الآن بالوحدات المحلية طالما الترخيص ليس بسهل ان اراد صاحب التوكتوك ترخيصه في المرور .. لانهم يعتبرونها مركبة مثل السيارات ويحاسبونهم علي انها سيارة .. !!! 

وللأسف كلما تحدثنا عن مشكلة التكاتك التي تؤرق الجميع ، نجد انه لا يوجد حل امام المسئولين ،سوي ان الشرطة تنزل للشارع وتتصدي للتكاتك و لأصحابها او من يعملون عليها من الشباب الشريف الذي يبحث عن قوت يومه واسرته ،  وللأسف منهم مواطنين كثر محترمين ولا يريدون سوي لقمة عيش حلال . ليسو جميعهم حرامية شنط او خاطفين او او .

وللأسف لا احد ينظر او يتذكر ان المشكلة ليست في هؤلاء الشباب او المواطنين الشرفاء وتكاتكهم التي يعملون عليها ، ويبحثون عن طريق حلال يسلكونه ،  وإنما المشكلة في إستيراد التكاتك من الأصل  . بعد ان وصل العدد لهذا الحد الذي لا يطاق 

للاسف من يستوردون التكاتك هم المشكلة الرئيسية ولا أحد يقترب منهم او يقول لهم توقفوا او يحاسبهم علي ذلك .. وللاسف جميعهم رجال اعمال ومستوردين كبار يمصون دماء الشباب الفقير الذي يسعي علي لقمة عيش حلال عندما يبيعون لهم التكاتك بالقسط بمبالغ مضاعفة 

عادة ما نترك أساس المشكلة متمثلة في ( المستورد ) ونحاسب ونفتري علي من اشتري التوكتوك ليأكل عليه لقمة عيش حلال هو واسرته وأحيانًا ندمره تدميرا ونأخذ منه التوكتوك الذي يعمل عليه ويسدد في اقساطه  .. !!! 

لمصلحة من ما يحدث ولمصلحة من إغماض أعيننا عن المستوردين وهم المتسببين الرئيسيين في هذه المشكلة ؟؟؟!!! 

وفي النهاية نضع الشرطة امام المشكلة وامام الشعب ، اليست الشرطة مظلومة في هذه المنظومة هكذا ؟؟؟!!! 

كان هذا عرض واضح وصريح لأمثلة بسيطة ولمشكلتان هامتان من ضمن عدة مشاكل تسببها الوزارات الاخري وتتحملها الشرطة ، ويوجد الكثير مثل هذه المشاكل التي تتحملها الشرطة ، ونعود لنقول الشرطة مفترية ،،

طيب بالبلدي كده / ما تشوفوا السبب الرئيسي فين ومين الي بيحط الشرطة في المواجهه مع الشعب ولا انتوا عاجبكم الي بيحصل مثلاً  .. !!! 

عذراً : لابد من النظر مره اخري وترتيب الأوراق ومحاسبة المقصرين الحقيقين في المشاكل التي تؤرق المصريين ، وكفانا غرث رؤسنا في الرمال والهروب من أرض الواقع ومواجهة المشاكل بصورة واقعية 

الوطن يستحق ، المصريون يستحقون اعادة التفكير وترتيب الاوراق مره اخري وترتيب البيت من الداخل