ضد التغييب والتعتيم
رئيس مجلس الإدارة والتحريرعبد النبي عبد الستار
وفاء الحداد تكتب : اقصى أحلام النساء مشروعات فنية و ثقافية جديده بين مصر وايطاليا  ضبط مزارع وبحوزته 39 قطعة أثرية بالمنيا ”إنتحار موظف بجذع شجره بسبب مروره بأزمة نفسيه سيئه بكفر الشيخ” تسليم الجثث المجهولة من ضحايا حريق التسرب البترولى بالبحيرة محمد خليفة يكتب: ليندا سليم جابرة الخواطر وعون المحتاجين نيللى كريم فى ( النصابين ) خلال رمضان وزارة الإنتاج الحربي فى الجناح المصرى لمعرض (WERPEX) للمياه والكهرباء والطاقة المتجددة بـ”كينيا”  د/ ياسمين فؤاد تناقش مع ممثلة الاتحاد الأوروبي الاستفادة من التجارب الأوروبية في الاقتصاد الدوار العنكبوت أحمد السقا ينشر صورة برفقة حازم إمام اللواء ”حمزة ” يشرف على نقل ضحايا الأتوبيس ويزور المصابين فى مستشفى طنطا  مصرع واصابة 22 شخصا فى انقلاب أتوبيس مرفق نقل داخلى بطريق المحلة

مقالات

وفاء الحداد تكتب : اقصى أحلام النساء

الكاتبة الصحفية وفاء الحداد
الكاتبة الصحفية وفاء الحداد

الأمان والشعور به هو اقصى ماتحلم به اى إمرأة فى العالم ،وإذا كان الاحتياج للامان شعور غريزي يحتاجه الإنسان سواء رجل او إمراة في أي عمر ،فإنه بالنسبة للمرأة هو سر الحياة بالنسبة لها .
و الإحساس بالأمان هو مايجعلها تغمض عينيها مساءً وتنام قرير العين لتستيقظ صباحاً وتمضي بخطى ثابتة بدون خوف ولا قلق من تقلبات الحياة .
الأمان عند معظم النساء قد يتمثل في رجلٍ تفقد من دونه كل طعم للحياة ، سواء كان أباً، أخاً، زوجاً أو ربما ابناً، تضع فيه كل أحلامها وآمالها وطموحاتها، تتحمل لأجله كل ما قد يواجهها من صعوبات على أمل أن يكبر يوماً ويكون خير سند.
في حين تعتقد قلة قليلة من النساء  أن الأمان يتمثل فى وديعة بنكية أو بضع قطع ذهبية، لا تقترب منها أو ربما لا تتزين بها طوال حياتها فهي للزمن وليست أبداً للزينة، دون أن تضع أبداً في بالها فكرة أنها ستموت يوماً وهي لم تستفِد منها ولم تتمتع بها.
واحيانا يصبح البحث عن الأمان والسند هوساً يجعل المرأة نخاف من كل تغيير في حياتها ولو كان بسيطاً فلا نستطيع البدء بأي خطوة جديدة، ونمشي جنب الحائط طوال الوقت خوفاً من التعثر أو السقوط كطفل صغير يتعلم المشي، فنقبل في حياتها بعلاقات تتعبها، وأشخاص يستنزفون كل قواها، ويقتلون كل شيء جميل فيها، فقط لأن قرار تركهم يرعبها ويهدد الأمان بداخلها !
لهذا، فالإحساس بالأمان عليه أن يكون نابعاً من داخل كل إمرأة ؛ لكي تستمر بثبات ولا تسقط كلما تعرضت لغدر أحدهم أو خيانته فقط لأنه كان مصدر أمانها الوحيد.
لا يجب أن يتعلق عند أى إمرأة الأمان بشخص أو بشيء، وبالتالي يضيع وتضيع بفقدانه وتفقد كل طعم للحياة من بعده فلا يحلو لها عيش ولا تغمض لها عين؛ على اى إمرأة ان تجعل الأمان إنتاجاً داخلياً لا ينفد! قد يقل أو يزيد بحسب ظروف الحياة اليومية وذلك بشحنه بالطاقة الإيجابية،
لا تجعلى حياتك قائمة على محور واحد فتضيع بضياعه، لا تتكئ على عمود واحد، فتنهار بانهياره، لا تضعى أبداً البيض كله في سلة واحدة، فتنكسرى بانكساره.