ضد التغييب والتعتيم
رئيس مجلس الإدارة والتحريرعبد النبي عبد الستار
محمد الشافعى يرصد ابعاد القمة المصرية - الإماراتية إجتماع ثلاثى مصرى -سودانى -أثيوبى فى أديس أبابا حول سد النهضة الهداف أسامة فيصل يقود شباب الزمالك ﻷكتساح الاتحاد فى الاسكندرية الشاعرة نجوى زكى تكتب : فى رهف الحب وعلى ابتسامة الأمنيات وفاء الحداد تكتب : اقصى أحلام النساء مشروعات فنية و ثقافية جديده بين مصر وايطاليا  ضبط مزارع وبحوزته 39 قطعة أثرية بالمنيا ”إنتحار موظف بجذع شجره بسبب مروره بأزمة نفسيه سيئه بكفر الشيخ” تسليم الجثث المجهولة من ضحايا حريق التسرب البترولى بالبحيرة محمد خليفة يكتب: ليندا سليم جابرة الخواطر وعون المحتاجين نيللى كريم فى ( النصابين ) خلال رمضان وزارة الإنتاج الحربي فى الجناح المصرى لمعرض (WERPEX) للمياه والكهرباء والطاقة المتجددة بـ”كينيا” 

الشارع السياسي

محمد الشافعى يرصد ابعاد القمة المصرية - الإماراتية

جاءت زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي الرسمية إلى دولة الإمارات ولقاؤه مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية لتضع لبنة جديدة في إطار توطيد العلاقات المتميزة بين البلدين التي أصبحت النموذج الأبرز في العلاقات العربية العربية.

وكشفت نتائج القمة الإماراتية-المصرية، التي احتضنتها أبوظبي، الخميس، عن أن هناك استمرارا في النهج الذي قامت عليه العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية من التنسيق والتعاون والاحترام المتبادل في ظل العلاقات الأخوية الوطيدة بين حكام البلدين 

كل ذلك انعكس إيجابيا على مجمل العلاقات الثنائية السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية، وتوج هذا النهج في العلاقات بالتوقيع على مذكرتي تفاهم بشأن المشاورات السياسية بين وزارتي خارجية البلدين عام 2008، والتي تنص على أن يقوم الطرفان بعقد محادثات ومشاورات ثنائية بطريقة منتظمة لمناقشة جميع أوجه علاقتهما الثنائية، ولتبادل وجهات النظر بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

ومن أجل المزيد من التنسيق المشترك تم الاتفاق في فبراير2017 على تشكيل آلية تشاور سياسي ثنائية تجتمع كل ستة أشهر مرة على مستوى وزراء الخارجية والأخرى على مستوى كبار المسؤولين، وهو ما يبرز حجم التعاون والتشاور بين البلدين على المستويات كافة.

وليس بجديد القول إن العلاقات بين الإمارات ومصر شهدت تقاربًا وتعاونًا بعد ثورة 30 يونيو في مصر على المستويين السياسي والاقتصادي، فالإمارات كانت على رأس الدول العربية التي أيدت الثورة وخيارات الشعب المصري . 

واستمر التعاون الاقتصادى والاسهامات الاماراتيه للنهوض بالاقتصادى المصرى ، ومن ثم لم يكن غريباً أن تشهد السنوات الاخيرة تطوراً ملحوظاً في زيادة الاستثمارات الإماراتية في مصر، حيث وصل حجم الاستثمارات إلى ما يقارب 7 مليارات دولار، لتتبوأ الإمارات المركز الأول دوليا وعربيا من حيث الاستثمار الأجنبي في مصر، وفق البيانات الصادرة من الهيئة العامة للاستثمار في مصر مؤخراً.

وتأتي  الإمارات في المرتبة الأولى من بين دول العالم المستثمرة في مصر بإجمالي رصيد استثمار مباشر قيمته 24.3 مليار درهم يعكس نشاط 990 شركة إماراتية مستثمرة في مصر حتى نهاية سبتمبر 2018.

الاستثمارات الإماراتية في مصر تعمل في عدد من القطاعات الحيوية تشمل القطاع المالي والمصرفي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والقطاع العقاري والنفط والسياحة والصناعات الدوائية والزراعة والتأمين وقطاع الموانئ والطيران وغيرها من القطاعات الحيوية.

أظهر نجاح زيارة الرئيس المصري إلى الإمارات ما تتمتع به العلاقات المصرية الإماراتية من تفرد وخصوصية وتعاون وتنسيق تجاه كافة القضايا الدولية والإقليمية.

وهذا ما تضح بدوره  تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسى  الذي عكس قوة ومتانة العلاقات بين البلدين، حيث أكد خصوصية العلاقات التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية وشعبيهما الشقيقين.

وأشاد الرئيس بالمواقف المشرفة التي تتخذها دولة الإمارات العربية المتحدة لدعم مصالح الشعوب العربية وقضاياها، متمنيا لدولة الإمارات مزيدا من الرخاء والازدهار.

وقال الرئيس السيسي إن دولة الإمارات وعلى خطى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وقفت إلى جانب مصر في أصعب المواقف، مؤكدا بالقول: "الشعب المصري لن ينسى أبدا وقفة الإمارات خلال أحداث 2013"، منوها إلى أن "هذه الوقفة هي التي عززت صمود مصر خلال تلك الفترة الصعبة فكل التحية والتقدير والامتنان للأشقاء في دولة الإمارات."

وأضاف: "مصيرنا مشترك، ولدينا القدرة على مواجهة أي تحد، ونحن قادرون على حماية وصيانة أمننا القومي ورد أي اعتداء.. قادرون على ذلك سواء تجاه تحديات ارهابية أو تحديات تمس الأمن في الخليج أو في مصر أو في منطقتنا العربية".

وشدد الرئيس السيسى مجددا على قوة ومتانة العلاقات الأخوية التي تربط مصر بدولة الإمارات والقائمة على ثوابت راسخة لن تتغير بمشيئة الله.

وجاءت  تصريحات ولى عهد أبوظبي بعد لقائه مع الرئيس حيث قال  "إن العلاقات بين الإمارات ومصر تاريخية واستراتيجية وتقوم على الثقة والتفاهم والمصير المشترك".

وأشار، إلى أن  الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ظل يكن لمصر حبا كبيرا وتقديرا خاصا، حيث كان يعدها قلب العالم العربي وركيزة أساسية لأمنه.

كما أكد ولي عهد أبوظبي أن السنوات الماضية أثبتت متانة العلاقات الإماراتية - المصرية وخصوصيتها وما تستند إليه من إرث ثري وقواعد صلبة وإرادة سياسية قوية، حيث وقف البلدان معا بإخلاص وقوة ضد المخاطر التي استهدفت أمن المنطقة ومصالح شعوبها ومستقبل دولها.

ونوه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالتطور الكبير والنوعي الذي شهدته علاقات الإمارات ومصر خلال الفترة الماضية في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية وغيرها، والنمو الملحوظ في معدل التبادل التجاري بين البلدين، والزيادة الكبيرة في حجم الاستثمارات الإماراتية في القطاعات الاقتصادية المصرية المختلفة.

ولفت إلى الحرص المشترك على المضي قدما نحو مزيد من التطوير والدعم لهذه العلاقات خلال الفترة القادمة بما يصب في مصلحة الشعبين الشقيقين.

وقال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إن "مصر دولة عربية رئيسية وركيزة أساسية من ركائز الأمن العربي، ونعد أمن مصر من أمن الإمارات وتقدمها وتطورها واستقرارها يمثل مصلحة للإمارات وكل العرب".

تمخضت الزيارة الرسمية المهمة والناجحة للرئيس السيسى إلى دولة الإمارات عن الكثير من النتائج المهمة، لعل أبرزها التأكيد على عمق العلاقات بين البلدين، واستمرار نهج التنسيق والتشاور بين البلدين في عدد كبير من القضايا المهمة خاصة في المنطقة العربية التي أصبحت ساحة جديدة للصراعات والتدخلات الدولية والإقليمية.

كما أثمرت الزيارة عن إطلاق الإمارات ومصر برنامج استثمارات مشتركا بقيمة 20 مليار دولار، حيث قال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على حسابه على "تويتر": "أطلقت مع أخي الرئيس عبدالفتاح السيسي منصة استثمارية استراتيجية مشتركة بين الإمارات ومصر بقيمة 20 مليار دولار".

وإجمالاً، كشفت الزيارة عن أن العلاقات الإماراتية المصرية ستتجه نحو مزيد من التعاون والتنسيق المستمر، خاصة أن هناك قواسم مشتركة في الرؤى والسياسات، ليس فقط تجاه القضايا العربية، وإنما تجاه القضايا الإقليمية والدولية أيضًا.

لذلك فالتحركات التي يقوم بها البلدان في مواجهة الأزمات التي تحيط بالمنطقة، خاصة التدخلات في الشأن الداخلي العربي، تتم عبر التشاور والتنسيق المستمر بين القيادات في البلدين.

هذا الأمر أدى لبروز حجم التوافق الكبير في مواقف الإمارات ومصر إزاء معظم القضايا المصيرية والملحة خاصة قضية الإرهاب التي تبذل فيها الإمارات ومصر جهوداً حثيثة، لمكافحة كافة أشكاله والتطرف والتنظيمات السرية والمتطرفة داخل وخارج أراضيهما، وهناك توافق وتنسيق كامل في الرؤى بين البلدين بشأن سبل وكيفية التصدي لظاهرة الإرهاب.