الجمعة 7 أغسطس 2020 03:35 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

بيزنس

«الإسكان»: إتاحة 600 ألف فرصة عمل في مدينة سفنكس الجديدة

الجارديان المصرية

عقد الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اجتماعًا لاستعراض المخطط العام لمدينة سفنكس الجديدة، ومناقشة استخدامات الأراضي المقترحة بالمدينة، وتوزيع الأنشطة المختلفة التي تتلاءم مع احتياجات المنطقة المحيطة، وذلك بحضور المجموعة الاستشارية التى تقوم بإعداد المخطط، وقيادات الوزارة، وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

وأوضح وزير الإسكان - في بيان اليوم الأربعاء- أن مدينة سفنكس الجديدة تبلغ مساحتها 59 ألف فدان، وتمتاز بوجودها داخل شبكة طرق إقليمية (محور تحيا مصر - محور روض الفرج - الدائري الإقليمي - الدائري الأوسطي - طريق القاهرة إسكندرية الصحراوي)، بجانب تمتعها بوجود مطار سفنكس الدولى، وقربها من المتحف المصري والأهرامات، ما يجعلها مدينة جاذبة للاستثمارات اللوجستية والصناعية، والأنشطة السياحية والفندقية.

وأشار الوزير إلى أن مدينة سنفكس أحدث مدن الجيل الرابع بإقليم القاهرة الكبرى، وستكون مدينة خضراء مستدامة، ذات بيئة عمرانية متميزة، وتحقق جودة الحياة، وتستوعب الزيادة السكانية المستقبلية بمناطق (شمال محافظة الجيزة - جنوب محافظة القليوبية - جنوب محافظة المنوفية)، كما ستوفر مركزًا جديدًا لتوظيف العمالة من المناطق الريفية بشمال محافظة الجيزة، ومناطق وسط وقلب القاهرة، ومحافظة المنوفية.

وأكد أن المدينة تحترم الملكيات والكيانات والحيازات الزراعية القائمة، وتعمل على استدامتها وتنميتها من خلال أساليب الزراعة الحديثة، والمجمعات الزراعية الصناعية، كما تستهدف توطين الصناعات المتقدمة الراقية (الجيل الرابع من الصناعات المتقدمة)، تدعيما لقطب التنمية الصناعي بـ6 أكتوبر، والاستفادة من الميناء الجاف المقترح تنفيذه عند التقاء محور الضبعة مع الطريق الدائري الإقليمي، ووصلة السكك الحديدية مع منشأة القناطر المناشى، والربط مع السكك الحديدية القومية.

وأشار إلى أن مخطط مدينة سفنكس يستهدف استكمال القوس الغربي للطريق الدائري الأوسطي، من خلال محور سوميد كأحد أهم المحاور التجارية الاستثمارية الخدمية المستهدف تنميتها، كما تستهدف المدينة إتاحة ما يزيد على 600 ألف فرصة عمل فى المجالات المختلفة، لافتا إلى أنه تم مناقشة الوضع الراهن للملكيات داخل المدينة، وإجراءات التعامل معها بهدف الوصول إلى أقصى استفادة ممكنة داخل المخطط العام للمدينة، وكذا مناقشة مصادر توصيل المرافق للمدينة (مياه الشرب - الصرف الصحي - الكهرباء - الغاز)، وذلك لخلق مجتمع عمراني متكامل.