الخميس 26 نوفمبر 2020 07:22 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب الصحفى عاطف دعبس يكتب ” وزير الدولة للأعلام يهاجم فى تليفزيون الدولة ”

الكاتب الصحفى عاطف دعبس
الكاتب الصحفى عاطف دعبس

لعلها تكون أول وأخر مرة أرى فيها هجوما حادا وعنيفا على وزير فى الدولة فى تليفزيون الدولة
وهو هجوم ليس للصالح العام ولكنه تعبير عن وجهة نظر لبعض الإعلاميين الذى لا يعجبهم كلام الوزير ! ولاول مره لا يفكر أحد من الإعلاميين الرجوع للوزير للإستفسار وتوضيح فكرتة وجهة نظره ؟؟ كما يحدث مع باق الوزراء !
ولاول مرة نسمع تسريبا لا معنى له ضد الوزير ، عندما كان صحفيا ورئيس تحرير لصحيفة حزبية !! وهو لا يدل على شئ ، فكلنا نعرف طبيعة الصحف الحزبية وأنها لسان حال الحزب وتعبر عن سياستة ووجهة نظر رئيسة !!
فلماذا سمح بهذا الهجوم الممل ومن سمح به ؟؟ فنحن نعرف أن الهجوم على وزير ليس وجهة نظر ! أعرف أن معظم الوزراء يتم إنتقادهم على سلبيات وزاراتهم ! ولكن الهجوم على اسامة هيكل وزير الإعلام له شكل أخر !
فالوزير قال ما نعرفه جميعا ، ولكننا لا نملك أليات إصلاح الوضع ، كان عليه أن يقول مايجب فعله لدعم الصحف ، لانه وزير ومسئول ، وطبعا الهجوم عليه صادف نفوس كارهه له من أول لحظة ، حتى من أول مره عين فيها وزيرا !
فالكارهون له كثر ولأسباب تتعلق بشخصية أسامة هيكل القوية ،، والذى يعرف قدر نفسه ويحفظ للأخرين قدرهم بنفس القدر !
مثلا ،، أخونا وائل الإبراشى مذيع التاسعة على القناة المصرية ظل يكرر هجومة على زميله ،، وزير الإعلام ويعيد ويزيد
وأذاع تسجيل للسيد البدوى وهو يناقشة كرئيس حزب مع رئيس تحريره ، وتجاهل الإبراشى أن هيكل كان رئيس تحرير صحيفة حزبية تعبر عن الحزب ،
وجد الإبراشى الفرصة للهجوم على الصحفى الوزير أسامة هيكل بلا منطق ، فهو لم يفعل ذلك مع أى وزير فى الحكومة !!
حتى عندما نشر ببرنامجه صور لزحمة مترو الأنفاق ، لم يستطيع مجادلة الوزير كامل الوزير وهو يرده بعنفه ، مع أن الزحام كان ومازال فى المترو ، وأغلق وزير النقل الخط !!
لماذا الهجوم على وزير الإعلام بهذا الشكل الفج وكأنه قبض عليه بالجرم المشهود ؟!
نعم أسامة هيكل وزير وعليه أن يقول ما ننتظره منه ولا يقول ما نقوله نحن ،
وكان عليه أن يوفر سبل تلافى سلبيات تراجع الصحف الورقيه ودعمها بقوة لأنها تؤدى رسالة وطنية فى ظل ظروف ومناخ يستهدف الوطن
وتقوم الصحف بدورها فى حرب الوعى ونشر قيم الولاء والإنتماء
لأنها تدرك مانحن فيه وما تمر به الدولة والمناخ المتوتر الذى يسود الأنحاء
خطأ الوزير أنه تحدث عن واقع نعيشه ونعرفه
وكان عليه أن يتحدث كمسئول عن الحل وكيف ننهض بالصحف والقنوات المصرية
وكان عليه أن يعلن إهتمامه بتلافى أسباب عزوف الشباب عن الإعلام المصرى وهجر قراءة الصحف الخ !!
فليس من المنطق أن يخرج علينا وزير النقل بتهالك السكة الحديد ومأساة المزلقانات والجرارات والقطارات
ولكن مهمته أن يخرج علينا بخطط المحاسبة والتطوير والنهوض بالقطارات ومترو الأنفاق !!
أسامة هيكل شخصية جادة وكاتب صحفى كبير وإدارى مدقق ،،
وتحدث وقال ماقاله كصحفى ،، وكان عليه أن يتحدث كوزير مسئول يملك أليات الإصلاح ، وحتى لو لم تكن تلك الأليات متاحة ، فله أن يقول بذلك ويطلب من الرئيس الدعم
لا تهاجموا أسامة هيكل فالهجوم لا يحقق هدف الأسوياء ولكنه يحقق هدف الأغبياء وقوى الشر !!
وحتى قنوات الشر التى إستغلت كلام الوزير لم تنجح بقدر نجاح بعض الإعلاميين المصريين فى تشوية منطق الوزير ومعنى كلامة
وكأنهم كالنعامة التى قتلت صاحبها
نعم وزير الاعلام قال صدقا من منظوره الصحفى
ولكنه الأن وزير وسياسى وكان عليه أن يتحدث عن الحل قبل المشكلة وتلك هى المشكلة !! ويامسهل