الخميس 19 مايو 2022 08:06 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

خارج الحدود

صور|وصول جثمان شيرين أبو عاقلة الى كنيسة الروم كاثوليك

وصول جثمان شيرين أبو عاقلة الى كنيسة الروم كاثوليك
وصول جثمان شيرين أبو عاقلة الى كنيسة الروم كاثوليك

وصل جثمان الشهيدة الزميلة شيرين ابو عاقلة إلى كنيسة الروم كاثوليك واستقبلها المقدسيون بالهتافات والزغاريت والإعلام الفلسطينية وحملوا جثمانها على الأكتاف دخولا إلى الكنيسة للصلاة على جثمانها بمشاركة رسمية وشعبية ثم مواراتها الثرى في مقبرة جبل صهيون
 وقمعت قوات الاحتلال، جنازة الشهيدة الفلسطينية شيرين أبوعاقلة داخل مستشفى الفرنساوي في مدينة القدس.

أقرأ ايضا:إسرائيل تغير موقفها حول اغتيال أبو عاقلة.. وتحقق في احتمال تورط جنود إسرائيليين
واقتحمت قوات الاحتلال بأسلحتها مستشفى الفرنساوي فور خروج جثمان الشهيدة من الغرفة، وألقت القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية في الداخل، واعتدت على المشيعين بالضرب بالهراوات والدفع، وصادرت الأعلام.


واعتدت القوات على حاملي جثمان الشهيدة بالضرب في محاولة لإجبارهم على ترك الجثمان.
كما اقتحمت القوات قسم الطوارئ داخل المستشفى.


وفور نقل الجثمان داخل سيارة " نقل الموتى" اعتدت القوات مرة ثانية على المتواجدين بالضرب والدفع وأغلقت باب السيارة معتدية على المتواجدين داخلها.

كانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أعلنت، صباح الأربعاء 12 مايو، استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة (51 عاما) برصاص جيش الاحتلال، وإصابة الصحفي على السمودى برصاصة في الظهر ووضعه مستقر، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين ومخيمها.

وقال الزميل الصحفي المصاب سمودى لمراسل وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" في جنين إنه كان يتواجد برفقة الزميلة شيرين أبو عاقلة ومجموعة من الصحفيين في محيط مدارس وكالة الغوث قرب مخيم جنين، وكان الجميع يرتدى الخوذ والزى الخاص بالصحفيين.

وأضاف أن قوات الاحتلال استهدفت الصحفيين بشكل مباشر ما أدى إلى إصابته برصاصة في ظهره، واستشهاد زميلته شيرين أبو عاقلة بعد إصابتها برصاصة في الرأس.

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال قد اقتحمت مدينة جنين، وحاصرت منزلا لاعتقال شاب، ما أدى لاندلاع مواجهات مع عشرات المواطنين.

أوضحت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي تجاه الشبان والطواقم الصحفية.

وأطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي الرصاص على شيرين أبو عاقلة، رغم أنها كانت ترتدى سترة الصحافة التي تميزهم عن غيرهم أثناء التغطيات.

وأعربت وزارة الخارجية المصرية عن إدانتها بأشد العبارات لجريمة الاغتيال النكراء للصحفية الفلسطينية والمراسلة في قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، وذلك بالقرب من مخيم جنين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وكذلك إصابة الصحفي علي السمودي.

وأكد السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن تلك الجريمة بحق الصحفية الفلسطينية خلال تأدية عملها تُعد انتهاكًا صارخًا لقواعد ومبادئ القانون الدولي الإنساني وتعديًا سافرًا على حرية الصحافة والإعلام والحق في التعبير، مُطالبًا بالبدء الفوري في إجراء تحقيق شامل يُفضي إلى تحقيق العدالة الناجزة.  

كما تقدمت وزارة الخارجية بخالص العزاء وصادق المواساة لذوي الفقيدة ولكافة الأشقاء الفلسطينيين في هذا المُصاب الجلل، مؤكدًة على فقدان الصحافة لإعلامية وطنية كبيرة، مع الإعراب عن التمنيات بالشفاء العاجل للصحفي علي السمودي.

القدس شيرين أبو عاقلة الإعلام الفلسطينية جنازة الشهيدة الفلسطينية شيرين أبوعاقلة