الأربعاء 24 يوليو 2024 02:34 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

رضا طلعت فهيم يكتب : *لليان تراشر ام الايتام في مصر*

الكاتب الساخر رضا طلعت فهيم
الكاتب الساخر رضا طلعت فهيم

هنحكي ليكم حكايه جميله؟
ماما ليليان
••
صحيح زى ما بيقولوا بلد مقسومه نصين
نص بيلبس أخر موضه
و نص بيعيش العشره فى أوضه
**
النهارده حكايتنا عن واحده مش مصريه
جت تخدم العشره اللى بيعيشوا فى أوضه
**
ناس كتير ما تعرفهاش
هى أمريكيه كانت مخطوبة لشاب أمريكى و لكن كان عندها احساس انها مش ها تكمل الجوازه دى و فى يوم وجدت أيه بتقول: ”لأنى قد رأيت مشقة شعبى في مصر وسمعت أنينهم ونزلت لأنقذهم فالآن هلم فأرسلك الى مصر”.
**
عرفتوها ؟
**
أسمها أم النيل
قديسة مدينة أسيوط
أم الفقراء و الأيتام
**
عرفتوها ؟؟
أيوه: ليليان تراشر
**
ليليان تراشر تلك الروح الملائكية التى تركت أمريكا لتهتم بالأيتام من أطفالنا الفقراء فى مصر و تحديدا فى أسيوط

تركت خطيبها الذى رفض مرافقتها لمصر وكرست حياتها للايتام و هى أول من نقلت الينا فكرة خدمة (الملاجئ) فى مصر
**
ركبت هذه الفتاة الأميركية القطار وبلغت اسيوط في 1910 لتبدأ فيها مرحلة جديدة من حياتها. وبعد ثلاثة أشهر على وصولها طلب منها أحدهم زيارة امرأة مريضة مشرفة على الموت، فلبّت النداء. ووجدت عند وصولها المرأة تعيش فى غرفة صغيرة جداً مع ابنتها المولودة حديثاً. لم تتصوّر ليليان أن هناك من يعيش بهذا القدر من البؤس والفقر.
**
ماتت الأم المحتضرة بعدما أوصتها بالعناية بطفلتها التي لا معيل لها.
فاستأجرت فى 1911 بيتاً صغيراً وجهزته ببعض الأثاث. أنفقت كل ما لديها من مال لتعتنى بالطفلة المسكينة.

وشكّل ذلك بداية تأسيس الملجأ الذى ذاع صيته فيما بعد.
**
لما بدأت فى خدمة الأيتام
كانت تسافر بين القرى وهى تركب على حمار لأنها كانت وسيلة المواصلات الوحيدة فى تلك الايام.
وكانت تخاطر بحياتها كل يوم وتركب مراكب شراعية وقت الفيضان و فى إحدى المرات كادت تغرق لولا كومة حطب قعدت عليها وقت طويل حتى عدت مركب أخرى وأنقذتها.
**
مش مصدقين الحكايه
طب تعرفوا أنها زارها الرئيس محمد نجيب وكتب لها فى دفتر الزياره: (العزيزة مس ليليان، لم يسعدني شيئاً بقدر ما شاهدته اليوم حتى تصورت إني أحلم بجنة الإنسانية التى أتخيلها دائما حتى رأيتها اليوم حقيقة رائعة ، فالعناية بالضعفاء من أطفال وأيتام وعجزة ، بنين وبنات ، رجال ونساء تتجلى هنا بكل ما فى معانى الإنسانية من قوة ، فشكرا لمس ليليان ولجميع العاملين بهذه المؤسسة... الرئيس اللواء أركان حرب محمد نجيب).
**
لم يكن لها دخل و كانت ترعى هؤلاء الأيتام من تبرعات تجمعها من أهل الخير من مصر و خارج مصر
**
و على فكره زارها كمان الرئيس جمال عبد الناصر حتى أسألوا هدى عبد الناصر وكتب لها: (أكتب لك شاكرا وأريد أن أخبرك إن عملك مع الأيتام يقدره كل مواطن فى هذا البلد وأتمنى لك استمرارية النجاح فى خدمتك الإجتماعية .. الرئيس جمال عبد الناصر).
**
إنها ليليان تراشر يا ساده
أول من بدأ خدمة أطفال مصر
التى عشقت أطفال مصر. ماتت ولم تُرزق بأولاد لكن أعطاها الله خمسة عشر ألف طفل تولّت رعايتهم على خمسة وخمسين سنة من خدمتها وأصبحوا رجالاً وسيدات لهم حضورهم فى المجتمع

1bc714c6e607.jpg
571305f29155.jpg
d91dd0d044d6.jpg