الأحد 14 يوليو 2024 04:45 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

فنون وثقافة

دكتور كمال يونس يكتب : طار فوق عش مثقفي الغبرة

دكتور كمال يونس
دكتور كمال يونس

شخصيات متحفية من مدعي الثقافة والأدب التي ضاقت بضجيجها مقاهي وسط البلد ، ضمتهم ندوة موسعة في مبنى ذلك الكيان الغابر لمناقشة رواية لأحد منسبيه ، فرغ الناقد من عرض دراسته ، وتقويمه، لينتفض مؤلف الراوية في عصبية مزمجرا ، متهما الناقد بعدم التماهي مع نص الرواية ، لحقده الثقافي ،غله الأدبي،جهله بالماورائيات ، الميتافيزيقيات، ديماجوجيته، معاناته من الشوفينية الإبداعية ، بمزجه اللامنطقي بالمنطقي وماوراء المنطقي لعدم استيعابه لنظريات التفكيكية ،البنيوية ، التربيعية ، التكعيبية ، في ظل جمود فكري، معاد للحداثة، مع عدم إلمامه بالسيميوتكس،والاستطاطيقا ،والهرمنيوطيقيا ، لايفقه الديالكتيك المادي أو التاريخي، انقسم الجمع مابين مؤيد ،معارض ،متفرج سلبي، اختلط الحابل بالنابل ،تعالت الأصوات كأنهم في سوق الجمعة ،
إذا برئيسة الندوة تنفجر غاضبة ، نهرتهم ، صاحت متساءلة مستنكرة كيف تجمع في هذا المكان هؤلاء الفوضويون،مدنسين حرمته ،غير مراعين لجلاله، كرسي طائر يصيبها في رأسها لتقع مغشيا عليها ،وسط تبادل أهل الغبرة الاتهامات بالتخلف والرجعية والهمجية.

da56a9c52f50.jpg