الجمعة 19 يوليو 2024 03:08 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الدكتورة سندس الشاوى تكتب : تكيف ولا تتلون

الدكتورة سندس الشاوى
الدكتورة سندس الشاوى

التعايش هو القدرة على التفاعل والانسجام مهما تكون الظروف وفي أي زمان ومكان.
السؤال هي تستطيع السمكة ان تخرج من الماء وتعيش في الصحراء الجواب اكيد لا لان الله خلقها بمواصفات لاتستطيع ان تعيش كشجرة الصبار. لكن بعيدا عن الصبار و السمكة هناك السلحفاة تستطيع أن تعيش في الماء وخارجه. لماذا لأن مواصفات جسمها خاصة تقاوم الماء وخارج الماء
من جانب اخر هل يستطيع الاسد ابن الغابة ان يعيش في قفص حديقة الحيوان الجواب نعم قد يقاوم ويغضب ويمتعض لكن في النهاية يستسلم وينصاع ويعيش وبتكيف في البيئه الجديده
كذلك البشر الإنسان الذي تعود كل حياته على الوفرة عندما يمر بضروف مادية صعبة بعد فترة سوف يتعود على ضنك العيش يبدأ بالتقتير والادخار ويحسب حسابه لكي يكتفي بما لديه.
ربما تيعطينا عالم النمل درسا حينما يقوم بادخار حبات القمح
للموسم القادم فهو يعمل على تكسير حبات القمح لنصفين كي لايطمع بمن يجدها ويزرعها لأنها لاتنمو.. من علم ذلك النمل أليس الخالق عز وجل هو الذي خلقها من زجاج كي لايحطمها سليمان ومن معه. هذا خلق الله ومعحزاته عز وجل..
هل تروني ماهي معجزاتكم. على غرار خلق الله عز وجل لقد خلق الإنسان من ذكر وانثى ليتزاوجو ويتكاثرو لادامة الحباة
الا ان نظريات قناعات البعض في هذا العصر تختلف مع ارادة الله فمنهم من يؤيد النسوية ومنهم من يذهب بعيدا ويتفق بل يؤيد وبشدة نظريات دخبلة على اعرافنا وقيمنا النبيلة في العالم العربي والإسلامي.
فمثلا المثلية او ملونيين الرينبو. هم من البشر الا ان اختلطت لديهم الألوان. وهم مرضى ليتهم يدركون انهم في غيهم يعمهون
أراد الغرب ان يصدر لنا الألوان لكي نبتعد عن تعاليم ديننا الحنيف وكل ذلك ألهدف منه القضاء على الإسلام.
نحن نقول لهم العبة انتهت وقد كسبنا الرهان. قل يا أيها الكافرون لا اعبد ما تعبدون.
ربما في غفلة من الزمن بعض الهيمنة فرضت على عالمنا الا ان
العالم أدرك الان كل أهداف وطموح الامبرياليه.
لندرك جميعا نحن في العالم العربي والإسلامي. من أهم عوامل القوة لدينا هي وحدتنا والحفاظ على ديننا. هذه هي مقدساتنا التي يريد أن يشوهها البعض بما يخدم مصالحه السبادبه وامنه القومي.
نحن أمة لن ولن ننكسر . نحن لانكن لينين فنعصر ولا صلبيين لنكسر نتكبف بما ينسجم ولا يتقاطع مع تعاليم ديننا ومباديء أمتنا.