الأحد 14 يوليو 2024 04:00 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

دكتور رضا محمد طه يكتب : التلقيح الصناعي....نظرة مستقبلية

دكتور رضا محمد طه
دكتور رضا محمد طه

منذ ولادة أول طفل 1978 باستخدام عملية التلقيح الصناعي وتشهد هذه التقنية زيادة كبيرة في معدلات النجاح حيث اعتبرت بمثابة نقطة تحول في خيارات تنظيم الأسرة وخاصة الأزواج الذين يعانون من العقم ، ومنذ ذلك الحين حدثت زيادة في معدل المواليد من 8% عام 1991 حتى وصل 22% في عام 2021 وهذا في حد ذاته علامة إيجابية عند معظم المجتمعات.
رغم التطورات الواضحة التي تنبيء بها الأبحاث الجديدة إلا أن العقبات وبعض التحديات المصاحبة لهذه التقنية تعد حاجزا في طريق مزيد من الابتكار من أجل زيادة في معدل نجاحها حيث لم يتم منذ 1990 تحديث للقوانين واللوائح والتشريعات التي تنظم تلك العملية، وكانت تقنية التلقيح الصناعي خلال الثمانينيات والتسعينيات جديدة وموصومة بشدة ، لمن وصمة العار تلك أخذت في الاختفاء إلي حد كبير بالرغم من بقاء التشريعات دون تغيير يتماشى مع التغيير في كافة مجالات الحياة ، وخاصة ظهور مجال بحثي مثير للحماس وهو استخدام الذكاء الاصطناعي لاختيار الأجنة بما يقلل من الأخطاء وتوفير الوقت وزيادة في معدلات النجاح.
في سياق هذه التقنية يحاول العلماء تكوين امشاج اي حيوانات منوية أو بويضات في المختبر عن طريق استخدام خلايا جسدية ثم استغلال البويضات والحيوانات المنوية الاصطناعية لتكوين أجنة بما سوف يوفر خيارا مثيراً للأشخاص الغير قادرين على إنتاج بويضات أو حيوانات منوية للانجاب. هذا وأشار الباحثون إلى عوامل أو ممارسات من خلال نمط الحياة الصحية تؤدي إلى زيادة في معدلات نجاح التلقيح الصناعي، منها الحفاظ على مؤشر كتلة الجسم المعتدل وتناول نظام غذائي متوازن وتناول حمض الفوليك وممارسة الرياضة بانتظام والتطعيم وتجنب التدخين والكحول والتوتر وتجنب المواد الكيميائية مثل المبيدات الحشرية والمذيبات العضوية.
يمثل عمر الذين يرغبون في نجاح عملية التلقيح الصناعي اهم مؤشر لاستجابة وإتمام دورة التلقيح الصناعي وإمكانية الولادة الحية بنجاح ، حيث تشير الأبحاث إلي انخفاض معدلات المواليد تدريجياً في الفئات العمرية الأكبر سناً ، ويبلغ معدل المواليد الأحياء 33% لدي أولئك الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18-35 عاما ، ومعدل 4% فقط لدي الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 43-50 عاما.
وافضل ختام لما سبق وذكرنا هو ما جاء في سورة الشورى قوله تعالى "لله ملك السماوات والأرض يخلق ما يشاء ، يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور ، أو يزوجهم ذكرانا وإناثا ويجعل من يشاء عقيما ،انه عليم قدير " صدق الله العظيم