الخميس 26 نوفمبر 2020 11:16 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

صحتك بالدنيا

فيروس كورونا يطارد زعماء العالم ..اصاب رؤساء امريكا والبرازيل وجواتيمالا وبوليفيا وجنوب السودان وكازخستان

ترامب وزوجته
ترامب وزوجته

لم يكن الرئيس الامريكى دونالد ترامب وزوجته اول من اصيبا بفيروس كورونا المستجد فقد اخترق الفيروس اللعين عددا من رموز السياسة و قادة و زعماء حول العالم، إلا أنهم تعافوا جميعًا بعد وقت قليل من الإصابة بفضل الرعاية الصحية الفائقة، لعل أبرزهم ولى عهد بريطانيا الأمير تشارلز، ورئيس الوزراء بوريس جونسون، والرئيس البرازيلى جايير بولساناروا.
وعلى الرغم من فيروس كورونا حصد حياة أكثر من مليون شخص منذ ظهوره فى مدينة ووهان الصينية فى ديسمبر 2019، حيث توفي 1.027.654 شخصًا على الأقل بالفيروس حول العالم، إضافة إلى تسجيل 34 مليونًا و484 ألفاً و468 إصابة مثبتة، وتعافى 25 مليوناً و674 ألفاً و937 مصاباً، حسب تعداد وضعه موقع "وورلد ميتر"، الجمعة، استناداً إلى مصادر رسمية.
وجاء إعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب وزوجته ميلانيا، للإعلان عن إصابتهما بفيروس كورونا المستجد، اليوم الجمعة، ليكون أحدث سلسلة القادرة الذين أصابهم المرض، حيث خضعا لفحوص أعطت نتيجة إيجابية، وأنهما سيخضعان للحجر الصحى.
وكتب ترامب على تويتر: "ثبتت هذا المساء إصابتى والسيدة الأولى بكوفيد-19 وسنبدأ فترة الحجر الصحى على الفور. سوف نتجاوز هذا معا!".
وبحسب صحيفة "CNN"، فإن ترامب يعد أكثر الحالات خطورة بين من تعرضوا للإصابة بفيروس كورونا بين زعماء العالم، وذلك نظرًا لكبر سنه.
أما فى بريطانيا، فما لبثت الأسرة الحاكمة تعلن تعافى الأمير تشارلز ولى عهد المملكة المتحدة، جاء إعلان الحكومة البريطانية عن إصابة رئيس وزراء البلاد بوريس جونسون، فقد تمت إصابته بالفيروس فى 27 مارس الماضى، إلا أنه أعلن، إصابته بفيروس كورونا.
وتم نقله إلى مستشفى سانت توماس بوسط لندن، لمعاناته من استمرار أعراض المرض الناجم عن فيروس كورونا المستجد، ودخل العناية المركزة قبل أن يتعافى منه.
وكان أحد أشهر المصابين بفيروس كورونا الرئيس البرازيلى، جايير بولسونارو، الذى أعلن إصابته يوم 7 يوليو، معتبرًا أن وجود هذه الاحتجاجات ساهمت فى نشر الفوضى ونشر الفيروس ضد رئيس البلاد، على الرغم من أنه طالما تعامل مع الفيروس أنه لا أهمية له أو لإجراءات الوقاية.
ولثلاث مرات جاءت عينات الفحوصات الخاصة برئيس البرازيل إيجابية، قبل أن يتم الإعلان الرسمى عن تعافيه من الفيروس فى 25 من شهر مايو.
وفى يونيو الماضى، أعلن رئيس هندوراس، خوان أورلاندو هيرنانديز، إصابته بفيروس كورونا الجديد، وكان هذا الإعلان فى خطاب متلفز، عندما قال: "باعتبارى رئيسا للبلاد ومواطنا مسؤولا، أود أن أقول إنه خلال عطلة نهاية الأسبوع بدأت أشعر بحالة من عدم الارتياح وجرى تشخيصى اليوم بأننى مصاب بمرض كوفيد-19".
كذلك، أعلن رئيس جواتيمالا أليخاندرو جياماتى، 64 عامًا، عن إصابته بكورونا فى 18 سبتمبر الماضى. ووصف الرئيس حالته مع الوباء، وهو يعمل بالأصل طبيب، قائلاً: "أشعر وكأن قطارًا مر من فوق جسمى".
وفي 9 يوليو الماضى، أعلنت رئيسة بوليفيا جانين آنييز إصابتها بفيروس كورونا بعد خضوعها للفحوصات الطبية، إلا أنها أعلنت تعافيها من الوباء فى نهاية الشهر نفسه، وتوجهت بالشكر لمؤيديها عبر "تويتر"، وأكدت كيف أنها عادل للعمل بشكل طبيعى.
أعلنت رئاسة جمهورية كازاخستان يوم 6 يونيو الماضى، أن رئيس البلاد قاسم جومارت توكاييف، يخضع للعلاج فى المستشفى بعد ثبوت إصابته بوباء كورونا.
وفى يوليو الماضى، أعلنت الحكومة فى غانا أن الرئيس نانا أكوفو أدو، سيعزل نفسه 14 يوما بناء على نصيحة الأطباء بعد أن أظهرت الاختبارات إصابة شخص من الدائرة القريبة المحيطة به بفيروس كورونا.
وفى مايو الماضى، قالت وسائل إعلام محلية سودانية، إن رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، وزوجته، أصيبا بفيروس كورونا، وذلك بعد مخالطته لنائبه الأول رياك مشار، والجنرال ياو ياو.
أما رئيس البرتغال مارسيلو ريبيلو دى سوسا، فقد اتخذ قراره بإعلان تعليق جدول أعماله فى مارس الماضى، لمدة أسبوعين ووضع نفسه تحت الحجر الصحى كإجراء احترازى ضد فيروس كورونا، بعدما ثبت إصابة طفل كان فى زيارة للقصر الرئاسى مع مجموعة من أقرانه.