الخميس 26 نوفمبر 2020 07:25 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مساجد وكنائس

الاقباط الأرثوذوكس يحييون ذكرى وفاة البطريرك ال 51

الجارديان المصرية

كتبت ماريان نبيل

يحيي الأقباط في صلواتهم بالكنائس الأرثوذكسية، اليوم الثلاثاء، بحسب "السنكسار الكنسي"، ذكرى وفاة البابا سيمون الثاني، البطريرك الـ51 في تعداد بابوات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

و"السنكسار" هو كتاب يحوي سير القديسين والشهداء وتذكارات الأعياد، وأيام الصوم، مرتبة حسب أيام السنة، ويُقرأ منه في الصلوات اليومية.

فحسب التقويم القبطي، يوافق اليوم الثلاثاء، 3 بابة لعام 1737 قبطي، ويدون "السنكسار"، أنَّه في مثل هذا اليوم عام 822 ميلادي، توفي البابا سيمون الثاني، البطريرك الـ51 في تعداد بابوات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

ويشير السنكسار، إلى أن هذا البطريرك كان من أهالي الإسكندرية، ابنا لأبوين مسيحيين أرثوذكسيين من أكابر المدينة، وترهبن في جبل شيهيت وخاصة في قلاية سلفه الأنبا يعقوب البطريرك الـ50 للكنيسة، ومكث عنده عدة سنوات.

ويضيف السنكسار، أنه حينما جلس الأنبا مرقس الثاني، بطريركا للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، طلب البابا من الأنبا يعقوب، أن يبعث له بسيمون لمساعدته حتى توفى.

وظل "سيمون" يخدم في المقر البابوي بعد وصول الأنبا يعقوب للكرسي البابوي، حتى توفى الأنبا يعقوب، اختار الأساقفة والكهنة والمشايخ، "سيمون" بطريركا للكنيسة وذلك لما رأوه في مدة إقامته عند البطريركين المذكورين من التقوى والإيمان، حيث مسكوه وقيدوه ورسموه بطريركا، إلا أنه لم يستمر في الكرسي البابوي سوى خمسة أشهر ونصف، قبل أن يتوفى.

ويستخدم "السنكسار" التقويم القبطي والشهور القبطية "13 شهرًا"، وكل شهر فيها 30 يومًا، والشهر الأخير المكمل هو "نسئ" يُطلق عليه الشهر الصغير، والتقويم القبطي هو تقويم نجمي يتبع دورة نجم الشعري اليمانية.

و"السنكسار"، بحسب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مثله مثل الكتاب المقدس لا يخفي عيوب البعض، ويذكر ضعفات أو خطايا البعض الآخر، بهدف معرفة حروب الشيطان، وكيفية الانتصار عليها، ولأخذ العبرة والمثل من الحوادث السابقة على مدى التاريخ.