الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 02:18 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

#بين السطور

الإعلامية منى بارومة تكتب : هيكل في دوامه الغضب!!

الإعلامية منى بارومة
الإعلامية منى بارومة

منذ يومين والدنيا لم تهدأ علي وزير الدوله للاعلام اسامه هيكل وخرجت كتائب الكترونيه تندد بما قاله وتطالب باقالته بل وقام البعض بالسب والقذف لشخصه لمجرد أنه صرح بان الشباب لم يعد يشاهد التليفزيون ولا يقرأ الصحف ..هذا ما قاله. وهو لم يقل غير الحقيقه الواضحة مثل الشمس ولانه وعد الرليس باصلاح حال الاعلام الذي عبر الرئيس اكثر من مرة انه بعيد.عن الناس ولان الرئيس يريد اصلاح هذا الملف بنفس روح الشفافية وقوة الدولة التي يبذل من اجلها اقصى طاقته صباح مساء فقد عبر هيكل عن غضبه لانه ي يريد ان بكون رجل دولة ويريد إعلاما يليق باسم مصر وبدلا من مواجهة الشمس،أراد جوقة النعام دفن رؤوسهم في الرمال وقلب الحقيقة وعلى طريقة من الأعلى صوتا وبدلا من مناقشة ما ذكره انطلقوا في تشويه الر جل واغتياله معنويا وللاسف بعض كبار الصحفيين هاجموه كتوع من المجاملة فضلا عن العصافير والمخبرين وغربان الإعلام الذين يعد كلام هيكل وثيقة على فشلهم لانهم في حاله استفاده كامله من استمرار جثه الإعلام العفنه الموجوده حاليا والأغرب انهم نفس أشباه الإعلاميين الذين تسببوا بوجوههم المنفره وعدم ثقافتهم وشعورهم بنبض الشارع المصري وهمومه وبعدهم الكامل عن شباب مصر وحاله السرعه والتطور الذي يعيشه الشباب هؤلاء كانوا سببا مباشرا في اغتيال الاعلام المصري بكل وسائله المرئية والمسموعه والمقروءة .. نعم هذه حقيقه منذ أن تم تأميم ا لاعلام واقعيا عمليا وأصبح الصوت الواحد فقط ممارسة يومية تحكمها الشللية والمخبرون وعديمو المهنيه والثقافه . تماما مثل الانتاج الدرامي شركة واحدة تعمل والباقي يعاني الإقصاء والموت البطئ ..كم شركة أغلقت وكم من أسر وعائلات تعاني الفاقة والفقر والعوز من الوسط الفني .لقد وصل المرجل لذورة الغليان ولم يعد في قوس الصبر منزع وقلنا ونقول ارحمو ا قوى مصر الناعمة واقيلوها مما وضعتمو ها فيه .. ان ماحدث من ردرود على هيكل وهجوم بدلا من ااحوار الموضوعي يذكرني ب ام ترتر وساروي لكم حكايتها في سطور قليله حتي تستقيم الكلمات ونستطيع تحديد المقصود ..وام ترتر هذه يا ساده كانت سيده من حواري الاسكندريه وكانت تتزعم عصابه من صبيانها لسرقة الدجاج والبيض من علي أسطح الجيران .وعندما يكتشفون سرقه طيورهم يبحثون هنا وهناك الي ان ات بتاكدوا من السارق و يعلمون انها هي وصبيانها والعسس تبعها ..فيقولون عند ام ترتر ..ويستعوضون الله لأنها سيده شريره وسلبطه اللسان ولم يسلم أحد من جبروتها وبطشها ويلزم الجميع الصمت خوفا وقهرا. هكذا ما وصل إليه الإعلام ..ونسي من غضبوا من اسامه هيكل انه في الأساس صحفي وكاتب سياسي وعسكري وكان رئيس تحرير اهم جريده حزبية يومية كانت وقتها معارضه في مصر وهي جريده الوفد العريق .نعم فهو صحفي يبحث عن الحق والحقيقه والمتاعب أيضا ولأنه صحفي قرأ وبحث وتوصل الي نتائج حقيقيه ان الإعلام الحالي في غياهب الجب والشباب يسخر من هذا الإعلام وبدراسه إستبيان بسيطه تؤكد أن الإعلام لايستهدف الشباب وان تفكير هذه الشريحه الشباببيه تفوق بكثير عنكم وتجاوز أسلوب السكربت الواحد .ولي سؤال بسيط أو برئ هل منا جميعا من يستطيع أن يؤكد أن أولاده وبناته يهتم بالتليفزيون ويحرصون علي مشاهده برنامج ما ؟ اذا كانوا يجلسون في بيوتهم لفترات طويله ..واذا أصر الوالدان علي جلوسهم كاسره وبعد خناقات ومشاجرات كل منهم يجلس علي موبايله يشاهد مايريد ..انه عصر السوشيال ميديا والإعلام الرقمي يا ساده بعيد كل البعد عن ما نحن فيه الان .فلماذا غضبتم من اسامه هيكل ووجهتم له الإهانات ولماذا انت مكانك وماذا تفعل وماذا فعلت هذا كله هراء ..الاتعلمون ان صفه سيادته انه وزير الدوله للاعلام .الدوله الدوله..الدوله..وان هناك الهيئه الوطنبه للاعلام . ومقرها مبني الاذاعه والتليفزيون وهي التي تنفذ خطه شركه واحدة تحتكر الاعلام والفن بطريقة في قبضه يدي ) بصوت عفرتو محمد هنيدي ..هل التطوير الذي تفعله هو ازاحه كل مهني وله تأثير ومثقف عن الساحه واستبدال الكفاءات بشله الجهل وعدم الخبره .. ان عزوف الشباب عن قراءه الصحف و مشاهده التليفزيون ..لانه ببساطه يحصل علي مايريده من خلال الموبايل الذي يلتصق بيده في أقل من ثانيه ليؤكد الشباب ان العالم بالنسبه له أصبح قريه صغيره .فلماذا غضبتم من هيكل الا تتذكرون ان هذا الرجل كان افضل وزير اعلام جاء بعد ثوره يناير .. ويعلم مداخل ومخارج الإعلام جيدا وكيفيه التطوير ولم يمهله بتاع القرار ..لانه تصرف بانه صاحب قرار فيما أوكل اليه من منصب ..تذكروا كل هذا جيدا واذا لم يعد يصل اعلامكم للشباب تأكدوا انه لم يصل الي مصر كلها لان مصر شابه وأهلي نسبه هي الشباب ..يا ساده لاتغضبوا من هيكل إذا أردتم أن تطورا ابحثوا فيما يقول لانه قال هذا بعد بحت ودراسه لحاله اعلام السبوبه .هذا ذكرني منذ عام ٢.١٧ فكر أحد المستثمرين في حاله الإعلام وقرر أن يستثمر به عن طريق الإعلام الرقمي وفكر في انشاء شبكه قنوات باسم GAT .T.V وفعلا بدأ وعمل لعده شهور واذا به يتوقف لمحاربته بكل الوسائل من جهات معينه لها مصالح باستمرار هذا الإعلام العجوز بدون تطوير حتي يلفظ آخر انفاسه بسبب قرح الفراش وانتهاء صلاحيته وعندنا لفظ انفاسه وتوقفت الاجهزه التي كلفت الدوله الكثير قرروا أن يضعوه في ثلاجه ام ترتر المكلفه كثيرا هذا فقط لاستمرار وجودهم وبقاؤهم علي باب الثلاجه هذا ماحدث واشهد علي ذلك فلاتغضبوا من هذا الرجل حتي تعود الثعابين السامه فكريا الي جحورها .والمستفيدين والطباليين وصبيان ام ترتر الذي ينبحون حفاظا علي مناصبهم او قطعه التورته التي حصلوا عليها من حثه اعلام الشعب .فإذا أردتم اعلام ينجذب اليه الشباب وتخاطبونهم بفكر محترم عليكم بالإعلام الرقمي .وتغيير الوجوه التي بوجوه لديها ثقافه وفكر وقبول ونتأثير ..واجهوا كلام هيكل بالمنطق قبل أن ترجموه وتردحوا بطريقة ام ترتر