الأحد 29 نوفمبر 2020 09:20 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب الصحفى عاطف دعبس يكتب : ” انسى ياكذاب لا محافظ ولا شيوخ ولا نواب !”

الكاتب الصحفى عاطف دعبس
الكاتب الصحفى عاطف دعبس

عبدة مشتاق وخيشة الكذاب والهجاص زفر اللسان ، نوعيات غريبة وكائنات عجيبة ، تعيش بيننا - كالحيل - وتطمع فى أى منصب والسلام !!
وهى تروج لنفسها وتطرح أسمائها بكل الطرق والسبل لعل وعسى ، ويطرحون نفسهم ، بوسائل تقليدية وقديمة كلما حانت الفرصة ! ،
مثل طرح شخصيات للتعيين بالشيوخ والنواب ، أو تناقل أنباء عن حركة محافظين !؟
هم يطمعون فى أى منصب والسلام !! وقد يلعب الحظ أو الصدفه ولو بالخطأ - لعبتة !!
ولمثل هؤلاء أقول - إنسوا - ولا تروجوا لأنفسكم
ولا تجعلوا أحد يروج لترشيحكم فى أى منصب ،
هذه رسالة لكل شخص يندرج تحت بند - عبده مشتاق - !!
المستفز فى القصة أن أحد هؤلاء قد يستمرأ إستخدام إسم الرئيس ، بإشارة فخامتة، عمل وفخامتة مهتم الخ !!
وأنا أقول لهذا الهجاص ومن على شاكلتة - لو فخامته ،، الذى تردد إسمة بهذه الكنيه وتخوف الناس به ، يعرفك أصلا كان جابك فى أى حاجة !!
وهو مشتاق لأنه حلم - فيما يرى النائم أنه يشغل منصب !! عن طريق الصدفه !!
جاء فى غفلة من الزمن ، وفعل مالم يفعله أحد قبله ، وأدارها ودورها بمنطق - العزبة - ،
أخضع له كل شئ بفجاجة وغطرسة ،، وكلما إعترض أحد على تصرفاتة ، يضغط عليه أكثر حتى يجبره على الإستقاله أو الإعتذار -
ده غير الكذب على خلق الله بسبب وبدون سبب !! والتباهى بأن - فخامته- متابع ومهتم !؟
ونقول لمثل هذه النوعيات الرديئة " إصحى ياكذوب " ،
وتتعلم فضيلة الصمت ، ولا تفتح على نفسك فواتيح!!
أخطاءك فى الأحلام ستطاردك فى الواقع ،، وقلة أدبك على الناس ستجعل أيامك ولياليك - سوداء -
" عبده مشتاق أو خيشة الخسيس الهجاص " ، حالة يجب أن تدرس فى الوصولية والكذب والتعالى والفجر فى تنفيذ أوامره وإخضاع الغير بالضغط والتهديد ،،
لقد بلغ من الغطرسة أنه هدد شخص محترم وضغط عليه بأكاذيب حتى لا يرشح نفسه لمنصب !
هذا مثال من النوادر ، لشخص - لعوب - تقلد يوما منصب ، ولم يصدق نفسه ، وتصور أنه على طريق التدرج نحو المناصب الأعلى
وإستيقظ من النوم العميق الذى إستمر شهور ولم يجد أحد حوله
لا حرس ولا سيارات ولا أوامر معاليك ياسيادة الوزير !! وجلس كالولايا يندب حظة ويبكى كالتماسيح ويحلم بأى منصب والسلام !! المهم يكون له حراسة وسيارات وبرستيج !!
فهل نتعظ ؟؟
هل يتعظ كل مسئول مازال فى منصبة فيخدم الناس بما يرضى الله ووفق القانون ، فلا يسب أحد ولا يظلم أحد ولا يطلب من معلمة وقورة ومديرة محترمة - إنزال الشباك ؟؟
ويامسهل