السبت 16 يناير 2021 04:03 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

تحقيقات

مصر وجنوب السودان.. تاريخ طويل ومواقف قوية

الجارديان المصرية

وصل الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى جنوب السودان، اليوم السبت، وكان في استقباله الرئيس السوداني سلفا كير، بمطار جوبا الدولي.

وفي هذا السياق، يرصد"الجارديان المصرية" في السطور التالية تاريخ العلاقات بين البلدين.

-أعلنت مصر دعمها لدولة جنوب السودان والاعتراف بها دولة مستقلة، وإقامة علاقات دبلوماسية معها، وأرسلت مصر أكبر قوة لقوات حفظ السلام الدولية بجنوب السودان، حرصًا على دعم استقرار الدولة.

- يحرص عدد من أبناء جنوب السودان على تلقي تعليمهم في جامعات مصر، وهذه العلاقات تتطور وتزداد عمقًا على مر الأيام في ظل رغبة الشعبين القوية في تطوير العلاقات بين البلدين.

- شهدت العلاقات المصرية مع دولة الجنوب تطورًا كبيرًا في أعقاب استقلالها، بدأت بمشاركة وفد مصري رفيع المستوى في احتفالات إعلان الدولة الذي أقيم في جوبا، وأعلن الوفد المصري خلال الاحتفال حرص مصر على تعزيز العلاقات ودعمها مع الأشقاء في الجنوب.

- فى 23 سبتمبر 2014 استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي بنيويورك، سلفا كير ميارديت رئيس جمهورية جنوب السودان، على هامش أعمال الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة، ثمّن سلفا كير دور مصر سواء في منطقة الشرق الأوسط أو في إفريقيا.

- تفعيل عدد جديد من المشروعات التنموية التى اقترحها الجانب الجنوب سودانى، مؤخرًا مثل مشروع إنشاء المزرعة النموذجية بولاية غرب بحر الغزال وإنشاء عدد من سدود حصاد مياه الأمطار في عدد من ولايات جنوب السودان.

- قامت الدولتان ببحث مقترحات رئيس جمهورية جنوب السودان نحو البدء في تنفيذ عملية تطهير المجارى المائية بحوض بحر الغزال ونهر السوباط من الحشائش العائمة ولدرء مخاطر تراكم الطمى، والتى تشمل أيضًا تأهيل المجرى الملاحى لمجرى بحر الجبل بحنوب السودان.

- تتولى وزارة التعاون الدولي المصرية ملف التنمية في الجنوب من خلال تمويل وتخطيط مشروعات، ومنح واتفاقيات مع الجنوب بغرض التنمية الشاملة، خصوصًا في مجالي التعليم والصحة، ومتابعة التنفيذ مع الجهات المعنية الأخرى في الدولتين.