الإثنين 20 سبتمبر 2021 03:45 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

محمد الشافعى يكتب : حلم جديد على أرض مصر يتحقق ” مدينة الأدوية الجديدة ”

المحلل السياسى محمد الشافعى
المحلل السياسى محمد الشافعى

يتحقق حلما جديدا على أرض مصر بإنشاء مدينة جديدة للأدوية ، فبعد أن افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى ، مدينة الدواء بمنطقة الخانكة بهدف زيادة التعاون بين الدولة والقطاع الخاص، من أجل تحويل مصر إلى مركز إقليمى لصناعة الدواء فى الشرق الأوسط ستصبح مصر مركزا اقليميا كبيرا لصناعة الادوية .
** وهناك بعض الأمور الهامة لإنشاء هذه المدينة الدوائية التى ستحقق أحلام المصريين بالاضافة الى احلامهم التى انطلقت للتحقيق والتنفيذ بدءا من عام 2014 وقيادة الرئيس السيسى وجهاز الدولة التنفيذى الذى يؤكد على اقامة حياة طيبة على ارض مصر ولشعب مصر من هذه الامور الهامة لانشاء تلك المدينة الكبرة :
-- ضبط سوق الدواء والعمل على مواجهة نقص الأدوية، وكذلك السعي للتصدير، بالعمل وفق أحدث أساليب التكنولوجيا الحديثة.
-- وتعد المدينة واحدة من أكبر المدن الدوائية فى المنطقة، وتستخدم أحدث التقنيات والماكينات والوسائل التكنولوجية ، حيث تقام على مساحة 180 ألف متر، بطاقة إنتاجية 150 مليون عبوة سنويا.
-- ومجهزة بكاميرات للتعرف علي الأدوية غير المطابقة للمواصفات للارتقاء بمنظومة التصنيع الجيد، وتطبيق أعلى معايير الجودة العالمية .
-- تعتمد علي أعمال التنظيف الذاتى الإلكترونى ما يساعد علي استمرار الانتاج في المصانع .
-- تضم المدينة مركزا إقليميا لتصنيع الدواء بالتعاون مع شركات أجنبية، تمهيداً للتصدير إلى الدول الأفريقية.
-- تقوم المدينة بتصنيع أدوية متعلقة بفيروس "كورونا" والأولوية لأدوية الأمراض المزمنة والضغط والقلب والكلى والمخ والأعصاب.
-- المرحلة الثانية من المدينة تهتم بالدخول فى مجال صناعة الأدوية المتخصصة مثل أدوية السرطان لطرحها بأسعار مناسبة للمواطن المصرى.
-- تضم المدينة مصنعين منهم مصنع الأدوية غير العقيمة يضم 15 خط إنتاج، يوفر ما تحتاجه الدولة من أدوية
** وتهدف المدينة الدوائية ليس فقط لتوفير دواء آمن وفعال للمواطن المصرى ، ولكن ايضا ليكون لدينا القدرة الحقيقة فى إنتاج الدواء بأعلى درجات الامان والكفاءة والجدارة بحيث لايقل عن الذى يتم إنتاجه لمثيله فى أى مكان فى العالم ، ليحيا شعبنا آمنا فى وطنا عزيزا مستقرا ومستقلا يبنى ولا يهدم ينظرللمستقبل وللاجيال القادمة ولا توقفه العوائق والعراقيل .
** مصر العظيمة على مر الزمان تقدم لشعوب العالم الحضارة وتستمر فى تقديم رسائل السلام والمحبة والإيمان والعمل فى كافة المجالات ، وهى التى قدمت للعالم اسلوب الحياة الراقية وبدات من أرضها كل علوم الارض ، وقد ذكرها الخالق الأعظم فى رسائله وكتبه للانسانية لترتقى ، وليس أدل على ذلك من قول الله سبحانه وتعالى "ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ " صدق الله العظيم ، وستبقى مصر عظيمة وستحيا وستقدم رسائلها دوما إلى ان تنتهى الحياة على الأرض .