الجمعة 17 سبتمبر 2021 11:43 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الدكتورة سلوى سليمان تكتب : اكسر غصنك...

الدكتورة سلوى سليمان
الدكتورة سلوى سليمان

يظل السند والظهر هما العكاز الأهم في حياتنا، وإذا اختفى نفقد التوازن، وقد لا نواصل مجددا حياتنا وأجدني أشبهه بالغصن بالنسبة للعصفور الذي يظل واقفا عليه متشبثا به كأنه النجاة له ، وإذا انكسر وقف فاقد القدرة على التعامل مع الحياة فيبحث عن حيل كي يواصل وإذا به في نهاية المطاف يكسر قيوده، ويطير
وهذا حال الكثير من شبابنا واقفين على غصن وظيفة يتقاضون منها راتبا قد يكون بسيطا ورغم أنهم يمتلكون طاقة وقدرات مذهلة إلا أنها كامنه تكاد أن تخبو وتضمحل فقد اعاقها ألفة هذا الغصن والتكيف معه، وعدم الرغبة الداخلية في التغيير، والخوف حرفيا من المبادرة…
وفي نفس النقطة نجد بعض النساء تتحمل حياة كلها قلق وتوتر وحزن وعدم توافق وأكثر من ذلك؛ لأن لا مكان آخر يلجأون إليه؛ فهو بالنسبة لهن الوطن فلا سبيل للاعتراض ولا الترك، وكذلك نرى البعض يصل إلى مستوى معين من التعليم فيفقد الرغبة من الأقدام على تكملة دراسته وتنمية قدراته ورفع كفاءته للالتحاق بعمل أفضل.
حقا.. لقد ألفنا التقليدية وليس لدينا أدنى رغبة في التغيير وأستطيع أن أصف ذلك موت مؤكد؛ فكيف لإنسان أن يعيش كامل حياته على وتيرة واحدة بنفس المستوى الاجتماعي والثقافي والمالي
ومن هنا كل من لديه غصن مال بقسوة إلى الوراء أو يجعله واقفا مكانه دون التحرك قدر أنمله؛ فلن يحلق إلا إذا كسره، ولكن كن حريصا حتى لا تكسر ظلك الوارف وسكنك، ومأواك الحاني، الهاني؛ إذن فأنت بحاجة إلى مرشد ذو خبرة يحدد معك أي أغصان شجرة حياتك يحتاج إلى أن يختفي كي تنطلق بقوة نحو تغيير حياتك...
وهنا يقول "آندي وارول"
يقولون إن الوقت يغير كل شئ ، و أقول إن عليك أن تبدأ التغير بنفسك و لا تنتظر الوقت
وقد يكون هذا التغيير إلى الأفضل وقد يكون الي الأسوء إلا أن التغيير أحياناً يكون مطلوب؛ التغيير في الأشياء الأخري الطبيعية التي نفعلها بشكل يومي في حياتنا وما يخصنا من أمور في الحياة؛ فالتغيير يعطي روح وعزيمة ونشاط واستبدال للطاقة وشحنها ويتواكب ذلك مع مقولة "البرت أينشتاين" :يبدأ الإنسان في الحياة عندما يستطيع الحياة خارج نفسه….

اكسر غصنك دكتورة سلوى سليمان مقالات الجارديان المصرية