الخميس 18 أبريل 2024 12:36 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

محمد الشافعى يكتب : أطفال غزة يدفعون ثمن الإحتلال والعمالة

الكاتب والمحلل السياسي محمد الشافعى
الكاتب والمحلل السياسي محمد الشافعى

** دفع ومازال يدفع أطفال غزة، ثمنا مروعا للحرب الإسرائيلية الهمجية التي يشنها جيش الاحتلال الإسرائيلى على القطاع منذ السابع من أكتوبر 2023 .
وبجانب استشهاد وفقدان أكثر من اثنى عشر ألف طفل جراء الحرب الإسرائيلية، يواجه أطفال غزة خطر الموت جوعا وعطشافى كل مناطق قطاع غزة ، وتنعدم فرص الحصول على وجبة طعام واحدة يوميا لمعظم العائلات، ويضطرون إلى استخدام أساليب غير آمنة وغير صحية لإشعال النار بهدف الطهو.
** فهل أطفال غزة يدفعون ثمن الاحتلال الإسرائيلى وجرائمه فقط أم يدفعون ثمنا لعمالة بعض الفصائل الفلسطينية أيضا ؟
.. الاجابة ليست مستحيلة ولا هى بالعسيرة ولكنها كاشفة ، فكان تصريح الناطق باسم "الحرس الثوري" الإيراني، العميد رمضان شريف بشأن الهجوم الذي شنته حماس ضد إسرائيل في السابع من أكتوبر وجعل اسرائيل تحول غزة إلى محرقة وهو : إن "طوفان الأقصى" التي نفذتها حماس في 7 أكتوبر ضد إسرائيل جاءت انتقاما لاغتيال قائد فيلق القدس في الحرس، قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس،
كما وصرح قائد حماس إسماعيل هنية، في أحد لقائته التلفزيونية، بأن الهدف من عمليات حماس هو اشغال إسرائيل والولايات المتحدة عن الحرب على إيران.
** يتضح من ذلك أن اطفال غزة الأبرياء قتلوا بدماء باردة وبإتفاق خسيس بين ما تسمى بالمقاومة " حماس " التى لا نعرف لها أى توجه فتارة هى يد الجماعة الإرهابية " الاخوان " تستخدمها وقت ماتريد للقتل والخطف والسرقة ، وتارة أخرى تستخدمها ايران " من أجل تحقيق مصالحها في حرب وكالة ، ما أدى إلى زج الفلسطينيين في محرقة كبيرة ومذابح عديدة كان ضحيتها الآلاف من الأطفال والنساء
فأى عذاب هذا الذى يواجهه الفلسطينيون فى غزة ، الإحتلال الإسرائيلى من جانب يقتل ويدمر ويشرد ويهجر ، والجانب الآخر " حماس " تستخدمهم لثأر قاسم سليمانى الإيرانى ، وكأن ايران عدوا لأمريكا وإسرائيل ، وهو ما لانرى دليلا عليه منذ عام 1979 بعد رحيل الشاه رضا بهلوى ووصول الخومينى سليل الغرب إلى سدة حكم ايران وما جاء من بعده يلوحون دوما بالعداء لأمريكا وإسرائيل ولا نرى إلا تعاونا معهم والأدلة متوافرة ومنها غزو العراق من قبل أمريكا واسرائيل كانت ايران هى الشريك الثالث معهم ، ونالت نصيبا بدخولها النادى النووى العالمى بمباركة أمريكا .
** وهناك أدلة عديدة على تعاون حماس واسرائيل وأمريكا تجاه أى دولة أو شعب بالمنطقة، ولنا معهم باع وقت ماكان الإخوان يسيطرون فى مصر ، ولا ندرى إلى متى وإلى اين سيصل هذا التعاون بينهم هل حتى يتم القضاء على آخر طفل فلسطينى أو تهجير باقى الشعب الفلسطينى من أرضه وماهى مكافأة حماس الأخيرة وماهو مصير الشعب الفلسطينى البائس بقياداته الصامتة الخانعة بجميع فصائلة ، وسترد الأيام المقبلة .

أطفال غزة يدفعون ثمن الإحتلال والعمالة مقالات محمد الشافعى محمد الشافعى