الثلاثاء 23 أبريل 2024 10:52 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

توك شو

شيخ الأزهر : كرم الله لا حدود له ولا يستوعبه عقل الإنسان من سعته

شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب
شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب

قال شيخ الأزهر، الإمام أحمد الطيب، إن شكر الله سبحانه وتعالى لعباده نوعين، الأول هو الشكر النظري بالثناء على أفعالنا، وفي القرآن الكريم آيات كثيرة تمدح المؤمنين، ومن ذلك قوله تعالى 'قد أفلح المؤمنون، الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة'، والنوع الثاني هو الشكر العملي، ومن ذلك أن الله تعالى يجازي بالكثير على القليل.

وأضاف 'الطيب'، في الحلقة الخامسة عشر من برنامج 'الإمام الطيب'، اليوم الإثنين، أنه وردت في القرآن أيات كثيرة تؤكد هذا المعنى، مثل قوله تعالى 'مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم'، فالثواب عند الله تعالى يعطي سبعمائة ضعف، وقد يضاعف مرة أخرى، وهذه الآيات تدفع الإنسان دفعا لعمل الخير مهما كان صغيرا.

كرم الله للإنسان في الأرض

وأوضح أن الله تعالى كريم كرم لا حدود له ولا يستوعبه عقل الإنسان من سعته ومن فرط إكرامه لعبده، ومن ذلك قوله، 'من جاء بالحسنة فله خير منها'، وقوله: 'من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة'، فوصف الله تعالى بالشكر في هذه الآية معناه الجزاء الكثير على العمل القليل، مضيفا أن العبد مهما فعل من حسنات، فإنها لا تساوي شيئا أمام النعيم المقيم الذي يجازيه الله تعالى به، فلا نسبة بينهما على الإطلاق، لأن هذا محدود وهذا لا محدود، ولا تستطيع أن تنسب المحدود إلى اللامحدود.

أحمد الطيب الإمام الطيب كرم الله للإنسان الثناء وشكر الله