الأحد 19 مايو 2024 11:52 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الموسيقي و الأديب السكندري محمد سلطان يكتب : الموهبة وحدها .. لا تكفي

الأديب والموسيقى محمد سلطان
الأديب والموسيقى محمد سلطان

ففي عالم الغناء ، لابد من التلازم التام بين الموهبة و ( الذكاء الفني ) .. حيث أن الموهبة وحدها - مهما علا شأنها - بدون ذكاء فني ، عرضة للإنكسار و الإندثار .. و من ثم الإنطواء في عالم النسيان .
و لعل خير نموذج لاجتماع الموهبة و الذكاء الفني معا المبدع عبد الحليم حافظ ، و قد تجلى ذلك الذكاء الفني في عدة عناصر ، نورد بعضا منها .
1- أن الرجل - برغم دراسته للموسيقي و إجادته العزف على آلة الأبوا ، إلا إنه لم يقدم أبدا على تجربة التلحين لنفسه ، بل كان يؤكد دوما أنه لا يمتلك موهبة التلحين ، فكان يعرف قدره تماما .
2- أنه لم يجامل أحدا من الشعراء و الملحنين ، على حساب فنه .. حتى و لو كانوا من أقرب المقربين إليه .
3 - رغم نشأته الفنية في كنف الموسيقار محمد عبد الوهاب ، إلا أنه لم يتأثر على الإطلاق في غنائه بتلك الطريقة ( الوهابية ) ، بل اختط لنفسه أسلوبا تفرد به و ميزه عن سائر عمالقة الغناء وقتئذ ، مما جعله يحتل مكانا في مقدمة المطربين .
4 - أنه كان حريصا دوما على ارتياد مجالس الأدباء و المفكرين ، فتعلم منهم كيف ينتقي كلماته و كيف يبدي آراءه بمنتهى اللياقة ، حتى و إن كانت نقدا .
5 - سعيه الدؤوب لتطوير نفسه ، بما يتلاءم مع مقتضيات عصره ، دون انزلاق نحو السطحية و الإسفاف .
6 - و أخيرا فإن الرجل - طيلة مشواره الفني - لم يجنح أبدا نحو ( الأفورة ) و التشنج في الغناء ، بل كان أداؤه سلسا بسيطا صادقا ممتعا ...
و الحقيقة أن الحديث عن حليم يطول و يطول .. لكن قديما قالت العرب : خير القلادة ما كان على قدر العنق .