السبت 22 يونيو 2024 02:51 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب الصحفي سعيد ابن غرم الله الغامدى يكتب :من غض الطرف عن ماجد النفيعي؟ وموسى المحياني ؟

الكاتب الصحفي سعيد ابن غرم الله الغامدى
الكاتب الصحفي سعيد ابن غرم الله الغامدى

بعد قبول استقالة ماجد النفيعي وأعضاء مجلس إدارته الذي تسبب في اسقاط النادي الأهلي الملكي السعودي ثم توارى عن المشهد الرياضي الذي لم يحاسب او يسأل عن مافعله وأدارته وبيع اللاعبين ولم تدخل حساب النادي ولا ولعلم أين ذهبت حتى وزير الرياضة لم يسأل عنه ولا عن النادي ونحن نعلم ان النادي اصبح من ضمن ممتلكات صندق الدولة، نعود لتلك الأحداث التي حصلت فذالك العام عندما أوصى المتربصين بإبعاد الرمز الأمير خالد بن عبدالله حتى يخلو لهم النادي ويتم العبث به ولكن من أوصى بإبعاد الرمز خالد لم يعمل خيراً في الوطن ومثلاً المتخب كان المنتخب يحز بنجوم من اللاعبين ونشاهد حمس وتفاعل كثير مع المنتخب السعودي عكس الان مايحدث من عدم التفاعل مع المنتخب الوطني الذي دمر من اجل ذلك النادي ولاننسى هزمية المنتخب امام الروس في كأس العالم في إلقاء الافتتاحي بحضور وليّ العهد الذي فوجئ بخسارة المنتخب السعودي الذي تسال وين الإعداد للمنتخب ثمّ نتذكر تلك الأحداث المؤسفه المخجله عندما تم منع لاعبين المنتخب للنادي الاهلي بحجة مصلحة المنتخب وتم مساندت نادي الدحيل القطري على حساب نادي الوطن حتى تم اخراج النادي من البطولة الاسويه ثم تم شطب الحكم السعودي فهد المدراس وبعدها بفتره تم السماح له بمزاولة التحليل الرياضي من خلال تلك القناة التي تحارب الاندية حتى اتى وقت تفريغ النادي الاهلي من جميع اللاعبين وتشتيتهم إلى أندية اخرى ولانعلم اين ذهبت اموال اللاعبين ويطلع النادي مديون وعليه مطالبات ماليه ؟ حتى جات وقّت التهبيط الذي أولم جمهوره وعشاقه وضلو يتابعونه من مدينه لمدينه حتى عالد لمكانه الطبيعي بفضل من الله ثم من دعم ولات الامر اطال في أعمارهم وجمعوه العاشق المحب له. إلا ان الحرب مستمره من خلف الكواليس في محالة لاسقاط النادي من الدوري ثم نتذكر شطب تيسير الجاسم حتى اصبح محترف في نادي كوتي ومنع ان يلعب في النادي الأهلي، ثم نتذكر هذا الرجل الذي يدرّ رياضتنا من خلف الكواليس ويتابع بشغف شديد . حقيقة هناك الكثير تولو المسؤليه وهم غير لها عصفو براضتنا حتى عجزمنتخبا عن تحقيق اى منجز يشرف الوطن هذه جزء من الحقيقة التى دمرت رياضتنا نحن بحاجة إلي كفاءات تقود رياضتنا إلى المحافل الدولية ونحن لدينا رجل صاحب الهمة والقمة الذي لايرضى إلا نظل في في الصفوف الأولى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان صاحب الرؤيه الثاقبه الذي يجيد اللغات والحوار وبعد النظر.اتمنى تدخل نازها للتحقيق في الإخفاقات وغيرها .
كتب الكاتب الصحفي سعيد آبن غرم الله الغامدي