الخميس 23 مايو 2024 06:16 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الباحث والكاتب الكبير ياسر فراويلة يكتب : مصر ام الدنيا ليس بها لاجؤن بل اشقاء

الباحث والكاتب الكبير ياسر فراويلة
الباحث والكاتب الكبير ياسر فراويلة

تعالت فى الفتره الاخيره.خوار ونعاق من أطراف بعينها تجاه من يدعونهم لاجئين ليس فى مصر ام الدنيا لاجؤن بل أصحاب ارض ليس فى مصر التى عمل أبناؤها فى العراق وكانت بيوت فلاحيها من الطوب اللبن وليس لديهم حنفيات مياه نظيفه ولا اجهزه كهربائيه عاد بها فلاخونا وبنوا بيوتا نظيفه واشتروا أملاكا وأجهزة كهربائية وتملكوا حتى فى العراق الأرض .وزوجوا أبناءهم من خير العراق والخليج وليبيا والجزائر وحتى السودان واليمن لم يترك المصريون شبرا من تلك البلاد إلا وعمل بها ورعى أهله منها لم تتركنا تلك البلاد لحظه وقتما احتل الصهاينة ارضنا امدونا بما لديهم من مؤن وعتاد وحتى جنود لم يدعونا نسقط والى اليوم فايس من الشهامه ولا الاخلاق أن نقيم الدنيا على من تقطعت بهم السبل فى سوريا وفلسطين وليبيا والسودان وغيرها من أبناء الأشقاء واخشي أن تكون تلك الحمله مردها فشلنا فى السوق أمام نجاحهم والتزامهم هم مقيمون هنا بأموالهم وليسوا عاله بل بمحهودهم أيضا ونجاحهم لم يطردوا مصريا ايحلوا مخله بل عملوا واحترموا قانونا ودفعوا ماطلب منهم لم يغشوا سلعه أو يستغلوا ازمه ليرفعوا سعرها أو يحتكروها .كما فعل تجارنا. والأمر الثانى أن تكون هذه الحمله موجهه من الخارج كى نستوعب من يطرد من غزه لاقدر الله بأوامر من بنى صهيون ايحلوا محلهم ..أن الأمر مستغرب على بلدنا ام الدنيا التى استوعبت العالم حتى أننا جميعا كنا يوما من بلدان أخرى مصر خليط من عدة أجناس مشكله وليس هناك عنصر اسمه مصرى بل من أقام بها ودافع عنها وزرع أرضها وكان صالحا واستوطن هو وأهله وبنيه بها صار مصريا .وعليه أناشد أهل الضمير أن يتصدوا لتلك الحملات المشبوهه والمنظمه .فالمقيم على أرضنا لم يأت ويترك الإرهاب والخراب فى بلده ايصنعه هنا بل المصرى الذى هرب من تلك البلدان وانخرط فى منظماتها الارهابيه وجاء هربا هو من يصنع إرهابا وبطاله وترويعا وعلينا تقويمه أما المقيم فهو يريد العيش فقط فى حضن الام الكبيره مصر وليس ليخربها..اكرريجب التصدى من الشرفاء لتلك الحملات والاعتذار وعدم ترويع أو ابتزاز القادم ومرحبا بهم بين اشقائهم مواطنون والشقاء وليسوا غرباء أو لاجؤن..ياسر فراويلة