الإثنين 17 يونيو 2024 02:29 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب والمحلل السياسي محمد الشافعى يكتب : انتوا فين .. لعل المانع خير

الكاتب والمحلل السياسي محمد الشافعى
الكاتب والمحلل السياسي محمد الشافعى

اين ذهبت الجماعات المتأسلمة بداية من الاخوان مرورا بالجماعات الإسلامية والجهادية والسرايات وتنظيم بيت المقدس والقاعدة حتى الوصول إلى داعش مما يحدث فى غزة وفلسطين .
وقد صدعتمونا بمقولة ( عالقدس رايحيين شهداء بالملايين ) واليوم وبعد مرور ثمانية أشهر على حرب إبادة من إسرائيل للعزل من أهالى فلسطين فى غزة لم نسمع صوتا واحدا أو تحركا من أيا من تلك الجماعات ضد المعتدى على أهالى فلسطين فى غزة لذلك نقول لهم " لعل المانع خير " فقد أجوعتمونا فى دول الشرق الأوسط بعملياتكم القاتلة ضد الأنظمة والشعوب العربية والإسلامية بحجة نصرة فلسطين ، ومع بدء العدوان الإسرائيلى على شعب فلسطين لم نجدكم بل نبحث عنكم ، لقد كان ما يصدر لنا أنكم تلعنون الولايات المتحدة الأمريكية ، وفى المقابل تصنفكم أمريكا بالإرهابيين ، لقد واتتكم الفرصة الذهبية الآن ، فأين أنتم " يا جهاديين أو يا أرهابيين " .
بما لم تفعلوه خلال الثمانى أشهر الماضية نصرة لأهالى فلسطين ، يؤكد حدثنا واستنتاجنا أنكم صنيعة الاحتلال ومن وراؤه أمريكا وانجلترا وكل أوروبا حكومات ونظم ، لقد أكدتم للشعوب العربية أنكم ( تؤٌمرون) فى أى تحرك لكم من أمريكا التى تمولكم بالسلاح والأموال وتطلقكم كالوحوش المفترسة على شعوب المنطقة العربية والدول الإسلامية فقط ، وتيقنا أن هدفكم هو هدف المحتل تحت أى مسمى سواء كان اسرائيليا أو أوروبيا أو امريكيا ، فأنتم الذراع " القاتل " للمحتل تخيفون به الشعوب والأنظمة وتقتلون كل من يقف ضد الاحتلال فى الشرق الأوسط ، فلا أنتم تريدون تحرير القدس ولا ترغبون فى اقامة الدولة الفلسطينية ، فلم نجدكم تهاجمون المحتل ولا تقاتلونه ، بل أدهشتمونا بإختفائكم خلال حرب الإبادة من اسرائيل ضد شعب أعزل هو الشعب الفلسطينى ، لذا وجب علينا أن نسألكم جميعا يا جهاديين يا إرهابيين أين أنتم .. لعل المانع خير .

محمد الشافعى مقالات محمد الشافعى انتوا فين .. لعل المانع خير الجارديان المصرية