الإثنين 17 يونيو 2024 02:14 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

د.كمال يونس يكتب : طلاب المسرح والحال المايل

دكتور كمال يونس
دكتور كمال يونس

تصدر الإفيهاتجية أعضاء فرقة مسرح مصر ترتيب الأوفر فرصا وحظا في سوق العمل الفني،والصعود بسرعة الصاروخ،لعرض أعمالها بالفضائيات ،والتي لم تعدو كونها قعدة قهاوي ،وتهريج شباب ،استدارا للضحكات باستخفاف الدم والإفيهات المستهلكة ، تعرضها الفضائيات بغض النظر عن مستواها اللا فني ، ، لكن بعد انصراف الناس عنها ونجومها،لتسقط بسرعة الصاروخ أيضا ،يتصدر خريجو مركز الإبداع الفني عن جدارة ،في سوق العمل الفني،لما يقوم به المركز من وضعهم في بؤرة الضوء ، من خلال عروضهم التي تعرض على مسرح مركز الإبداع ، ويتم دعوة المهتمين ورجال الإعلام والنقاد لمشاهدة تلك العروض ، والدفع بهم في الأعمال الفنية ليثبتوا أنفسهم ،وليصبحوا أصحاب علامة الجودة ، الدراسة في مركز الإبداع عملية بحتة ،والتثقيف الفني يبث ويلقن من خلال العمل لتوضيح خفايا العمل، بعيدا عن تعقيدات وسماجة مناهج معهد الفنون المسرحية ،وتقعر لغة التدريس الفني النظري ،وقلة التدريب العملي كما في كليات الآداب قسم مسرح، والذي يرى الكثير منهم وجوب الالتحاق بمركز الإبداع لتتوفر لهم فرصا أفضل ،ناهيك عن بعض المعاهد تمنع الطلاب من المشاركة بالأعمال الفنية أثناء الدراسة ،وعن الالتحاق بالنقابة فمن السهل على خريجي مركز الإبداع الحصول على عضوية النقابة نظر لتواجدهم في الأعمال الفنية بسهولة ،عكس باقي الخريجين الذين يعانون من إهمال شركات الإنتاج لهم ،ولذا تسيد مركز الإبداع سوق العمل ،ولاعجب عن تسابق طلاب المعهد وكليات الآداب للحصول على فرصة الالتحاق بمركز الإبداع ،حتى مشروعات تخرج طلاب المعهد لا تعرض إلا في مسرحهم النائي داخل أكاديمية الفنون ،ولاتعرض على مسارح البيت الفني للمسرح طبقا لبروتوكول يقر ذلك ،وأصبحت الصورة واضحة للجميع ،ولايحاول أي أحد حتى مناقشة معالجة أوجه القصور والخلل في نظم الدراسة ،ومنين نجيب ناس للحال المائل يعدلوه.

a4471e2f811c.jpg