الخميس 20 يونيو 2024 12:03 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

دكتور بهاء درويش يكتب : في إطار توضيح بعض المفاهيم الإسلامية

دكتور بهاء درويش
دكتور بهاء درويش

كنت ولازلت أحزن من انشغال بعض الكتاب والمفكرين بأمور أراها تافهة، أو ليس لها الأولوية التي يجب أن ننشغل بها نحن المفكرون والمهتمون بالشأن الثقافي العام في البلاد الإسلامية.

أمثلة من هذه الأمور مصافحة المرأة المسلمة للرجل الغريب عنها، وأعني بالغريب: كل من تجوز له وليس محرمًا عليها. ومثل طول جلباب الرجل، وإطلاق اللحية، لا أرى أن لهذه الأمور الأهمية التي تجعل أي كاتب يجعلها من الأولويات التي ينشغل بالكتابة فيها الآن.

مع هذا أراني اليوم في حاجة للكتابة في شأن مصافحة المرأة المسلمة للرجل الغريب عنها ليس لأني أراه من الأولويات ولكن تصحيحًا لمفهوم مرتبط به أراه ملتبسًا لدى البعض.

في تقديري يندرج عدم مصافحة المرأة لرجل غريب في إطار احترام الإسلام المرأة المسلمة ووضعها في مكانة تليق بها، وهو بالتالي يريد أن يحميها ممن في قلبه مرض عند ملامسته يدها. وبالتالي فقد حرم كل جسدها على كل غريب عنها اللهم إلا رؤية الوجه والكفين.

إلا أن الإسلام وهو يطلب هذا لم يطلب من المرأة أن تقرن هذا الأمر بالإساءة للآخرين. فكما أن الإسلام يحترم المرأة فإنه يطلب منها ألا تحرج الآخرين. بما أن المرأة وافقت على الخروج في المجال العام، والتواجد في أماكن قد تضعها الظروف في موضع يمد فيها الرجل يده للمصافحة، فعليها أحد أمرين: إما أن تعتزل هذه المجالات، أو أن تبحث عن حل تجمع فيه بين تنفيذ هذا الأمر وعدم إحراج الآخرين. يمكنها مثلًا ارتداء قفاز في اليد اليمنى فقط. هنا إما أنه سيلاحظ الرجل ذلك وبالتالي لن يمد يده، أو لن يلاحظ وفي هذه الحالة تكون المرأة بمصافحتها الرجل قد جمعت بين أمرين: التزمت بعدم ملامسة يدها يد رجل غريب، والثاني عدم إحراج الرجل. علينا أن نتذكر دائمًا ونحن ننفذ المطالب الشرعية ألا نقرنها بارتكاب ما قد يضايق الآخرين منا، ويظهر المسلمين كأناس غير قادرين على مسايرة العصر.

دكتور بهاء درويش مقالات الدكتور بهاء درويش في إطار توضيح بعض المفاهيم الإسلامية الجارديان المصرية