الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 01:33 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الدكتور محمد فتحى عبدالعال يكتب :علاج فقدان حاستي الشم والتذوق لدى مرضى كوفيد

الدكتور محمد فتحى عبدالعال
الدكتور محمد فتحى عبدالعال

تتنوع اسباب فقدان حاستي الشم والتذوق ما بين التقدم في العمر بعد الستين وأورام الدماغ وأورام الأنف غير السرطانية واصابات الرأس ونقص الفيتامينات مثل AوB6وB12 والزنك وأمراض السكري والزهايمر وباركنسون والصرع وبسبب التدخين وادمان الكحوليات والروائح الكيميائية الخطرة مثل الكلور والفورمالديهايد لكن تبقى العدوى الفيروسية على قمة هرم هذه الأسباب ومنها كوفيد 19.
لقد بات فقدان هاتين الحاستين من السمات المميزة لمرضى كوفيد 19 وبحسب الأبحاث الجارية بطب هارفارد فالسبب في ذلك يعود لاستهداف الفيروس للخلايا الداعمة للخلايا العصبية الحسية في الأنف sustentacular cells والغنية بمستقبلات ACE2التي يستهدفها الفيروس فيما تذهب الأبحاث الإيطالية إلى أن السبب هو زيادة في جزئ الانترلوكين 6 وهو من علامات الالتهاب. أيا كان السبب وما أكثر الأبحاث في هذا الصدد فالوضع مؤلم ودائما ما يصادفني السؤال أثناء عملي ما هو الحل لاستعادة الحاستين بعد التعافي من كوفيد 19؟ وأكثر ما يقلق المصابين عدم عودة الحاستين بشكل سريع بعد التعافي فقد يستغرق ذلك أياما أو من ثلاثة إلى أربعة اسابيع وقد تستمر لأشهر لدى البعض لكن الأمر الجدير بالاهتمام والذي ألمسه كثيرا في محادثاتي مع المتعافين من مرضى كوفيد 19 والمترددين علي بالصيدلية هو حالات يحدث لديها تشوه في حاسة الشم أو خطل الشم parosmia فالروائح لم تعد مميزة وأصبحت جميعا مشوهة وبشعة فرائحة القهوة أضحت مثل البنزين ورائحة الدجاج مثل الكبريت ومذاق الشيكولاته كالمطاط المحلي ولا ينبغي الخوف والقلق من ذلك فقد تكون علامة على التعافي لدى المصابين بفقدان حاسة الشم طويل الأمد . والحل يكمن في ضرورة التدريب على الرائحة وهو أشبه بالعلاج الطبيعي للأنف حتى تستعيد حاسة الشم وتتضمن تدريب الأنف على استنشاق بعض الروائح المميزة والقوية مثل الليمون وقشره والبرتقال والقرنفل وماء الورد والنعناع والكافور والثوم والبن المطحون والفانيليا والعطور والصابون لمدة 20ثانية من 2-4 مرات يوميا والأفضل أن يتم الانتقاء من بينهن لأربع نكهات مختلفة والتدريب عليها ثم تغييرها كل 12 اسبوعا.
الاهتمام بالغذاء الجيد المشتمل على اللحوم والدواجن والاسماك والمكسرات والخضروات والفواكه وإضافة زيت الزيتون لكن ينبغي في حالات خطل الشم تجنب الأطعمة المقلية واللحوم المشوية والشيكولاته والقهوة والبيض والبصل والثوم ويفضل تناول الأطعمة في درجة حرارة الغرفة أي باردة .
من المفضل استخدام بعض المكملات الغذائية المحتوية على الزنك والاوميجا 3 والماغنسيوم والبيتاكاروتين واستخدام القطرات الانفية المحتوية على فيتامين A وبخاخات الأنف أو الغسولات الأنفية المحتوية على ستيرات الصوديوم وينصح البعض ببخاخات الستيرويدات ولكن نظرا لآثارها الجانبية فليست خيارا آمنا في كثير من الحالات ولابد من أن تكون تحت إشراف طبي.
على صعيد الأبحاث الحالية تجري دراسات حول استخدام إيفرمكتين مضاد الطفيليات بمفرده او بالجمع بينه وبين الأسبرين في علاج حالات فقد حاسة الشم والإيفرمكتين ليس بغريب عن أسماعنا فهو الدواء الذي وصف بالمعجزة في بدايات الجائحة ثم عادت منظمة الصحة العالمية مؤخرا للتوصية بحصر استخدامه في إطار التجارب السريرية لعدم قطعية بياناته.
حاستي الشم والتذوق تعملان بصورة وثيقة وبالتالي فاستعادة حاسة الشم يتبعها استعادة حاسة التذوق بشكل متزامن.

#د. محمد فتحي عبد العال
كاتب وباحث مصري