الجمعة 21 يونيو 2024 11:12 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

خارج الحدود

نيران صديقة، رد فعل عنيف من نواب ديمقراطيين على بايدن بعد العدوان على اليمن

الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدن

يواجه الرئيس الأمريكي، جو بايدن، "رد فعل عنيفًا" من جانب بعض المنتمين إلى الحزب الديمقراطي بسبب العدوان الذي شنته الولايات المتحدة وبريطانيا بمشاركة دول أخرى على اليمن، فجر الجمعة، كما أوردت وكالة "بلومبرج" الأمريكية.

وقالت الوكالة إن العديد من المشرعين "الديمقراطيين التقدميين" انتقدوا قرار شن الضربات.

النائبة الديمقراطية رشيدة طليب اتهمت بايدن بانتهاك المادة الأولى من الدستور الأمريكي، وذلك "عبر شنّه ضرباتٍ جويةً على اليمن من أن يحظى بموافقة من الكونجرس".

Advertisements

وفي منشور لها على منصة "إكس"، تهاجم فيه بايدن، قالت طليب إنّ "الشعب الأمريكي تعب من الحرب التي لا تنتهي".

بدوره، رأى النائب مارك بوكان، وهو من الحزب الديمقراطي أيضًا، أنّ الولايات المتحدة الأمريكية "لا يمكن أن تخاطر بالتورط في صراع آخر يستمر لعقود من الزمن، من دون إذن الكونجرس".

وفي موقف مشابه، وصفت النائبة عن الحزب الديمقراطي براميلا جايبال خطوة بايدن بـ"الانتهاك غير المقبول للدستور"، فيما أشارت النائبة سمر لي إلى وجوب أن يتوجه الرئيس إلى الكونجرس، "قبل أن يشنّ ضربةً ويقحم الولايات المتحدة في صراع آخر".

وأضافت: "الأمريكيون لا يريدون أن تموّل دولارات الضرائب هذه الحروب التي لا تنتهي".

أمّا النائبة عن الحزب الديمقراطي كوري بوش أوضحت أن "الشعب الأمريكي لا يريد أن تذهب المزيد من أموال دافعي الضرائب إلى حروب لا متناهية".

من جهته، ذكر النائب الأمريكي عن الحزب الديمقراطي رو خانا أن "الرئيس يحتاج إلى الحضور إلى الكونجرس قبل توجيه ضربة في اليمن وإشراكنا في صراع آخر في الشرق الأوسط ذلك ما تنص عليه المادة الأولى من الدستور"، وهو ما شدد عليه عضو مجلس النواب الأمريكي فاليري هويل على أنه "يجب على كل رئيس أن يأتي أولًا إلى الكونغرس ويطلب التفويض العسكري، بغض النظر عن الحزب الذي ينتمي اليه".

النائب الأميركي السابق جستن اماش قال بدوره، إنه "إذا كان لدى الرئيس بايدن الوقت الكافي لتشكيل تحالف متعدد الجنسيات للتخطيط وتنفيذ الضربات في اليمن، فسيكون لديه الوقت الكافي للحصول على تفويض من الكونجرس والحصول عليه كما يتطلب دستورنا".

وتابع: "بدون هذا التفويض، يعتبر أي عمل عسكري غير دفاعي غير دستوري وغير قانوني".

وتضاف الانتقادات التي طالت بايدن في أعقاب العدوان الأمريكي - البريطاني على اليمن، بعد تجاوزه الدستور وفق النواب الديمقراطيين، إلى الانتقادات والاتهامات التي يتعرّض لها وتصاعدت منذ الـ7 من أكتوبر الماضي.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا شنّتا، فجر الجمعة، عدوانًا عسكريًّا على العاصمة اليمنية صنعاء، بالإضافة إلى عدة محافظات، وفق ما أوردته وكالة "سبأ" الرسمية اليمنية.

في السياق، نقلت شبكة "أن بي سي" عن مسؤولين أمريكيين قولهم إنَّ الجيشين الأمريكي والبريطاني "وجّها ضربات ضد أهداف في مواقع متعددة في اليمن، بواسطة طائرات مقاتلة وصواريخ توماهوك كروز، أطلقت من سفن البحرية".

كما أعلن البيت الأبيض في بيان أنَّ 10 دول شاركت في العدوان، وهي، إلى جانب الولايات المتحدة وبريطانيا، "أستراليا، البحرين، كندا، الدنمارك، ألمانيا، هولندا، نيوزيلندا وكوريا الجنوبية".

 

الحزب الديمقراطي الدستور الأميركي الرئيس الاميركي جو بايدن الولايات المتحدة وبريطانيا طائرات مقاتلة ضربات جوية