الأحد 19 مايو 2024 11:34 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب الكبير أشرف سرور يكتب : السيسي وغيلان أوروبا وامريكا

الكاتب الكبير أشرف سرور
الكاتب الكبير أشرف سرور

لماذا يضيق الخناق علي مصر وكيف يتعامل الريس مع هؤلاء ؟
لن نردد الكلمات ولن نقول كما قال السابقون
بيد اننا نجاهركم بالمواقف والأسباب ولكنها اسباب تختلف عن من سبقونا
اللافت ان عدد من دول العالم تتحد من أجل أن تخضع مصر لأوامر الامريكان والصهاينه
بل وغيرهم من دول أوروبا
فيخططون من أجل دفع مصر إلى الموافقه على أن يتم توطين سكان غزه في سيناء والعاشر من رمضان وايضا أكتوبر وفي المقابل تحصل مصر على ٣٥ مليار دولار من أجل انعاش الاقتصاد المصري وتنجح خطاطهمَ في الضغط على مصر وانهم استطاعوا ان يضربوا الاقتصاد المصري فترتقع الأسعار ويخرج الشعب منددا يحكم الرئيس السيسي وتحدث داخل شعب مصر بلبله وفتنه بسبب ارتفاع الأسعار
ويخرج شعب مصر في مظاهرات واحداث داميه فتسقط مصر بين مقاصل الضغط الدولي وانهيار الاقتصاد وبعد أن يرغمون مصر بقبول هذا المقترح وتخضع مصر وتركع لتلك الفئه الضاله المضله فتؤمن إسرائيل من سكان غزه وايضا من الرعب من مصر
ويتشتت سكان غزه داخل العمق المصري
هنا تبدأ نفس الفئه في استنزاف مصر من استثمارات واهيه وتعود لهم أموالهم أضعاف مضاعفه ولن يتركوا مصر هكذا بل العمل على استنزاف مصر من مواردها الطبيعية بحجه الاستثمار
ولكن وقف الرئيس السيسي امام تلك التحديات والأفكار الشيطانيه ليقول لهم لا والف لا لن تسطيعوا مها كلفتمونا من خطط شيطانية واعلموا ان شعب مصر قادر على التكيف مع المحن واسلوا التاريخ ليخرج لكم لسانه ويقول المصريون قادرون على تخطي المحن
وهنا يجب أن نثمن على مواقف القياده المصريه ضد هؤلاء الاقزام مهما توهموا
اللافت أيضا ان شعب مصر يلتف وراء القيادةَ السياسيه لانه يعلم جيدا من هم قاده مصر
والأحزاب أيضا لها دورها الذي يسهم في فتح قنوات مع الحكومه والقيادة السياسيه ومنها حزب الغد الذي يدلوا بدلوه في أحداث حراك سياسي من شأنه أحداث نوع من التوازن بين القياده السياسيه وشعب مصر
فهناك الجرنال الذي يحمل اسم الغد والذي أصبح له دور كبير في اعاده التوازن بين القياده السياسيه وشعب مصر
وهناك أيضا الاجتماعات والندوات والتي تقوم بنفس الدور
فكان لزاما علينا أن نسطور تلك السطور
كي يكون لنا دور في التصدي لخطط قذره ومن دول ومنظمات همها الأول أن تضعف مصر وبالتالي أضعاف الدول العربيه جمعاء
ويتحقق الحلم الصهيوني بان تمتد إسرائيل من النيل الي الفرات

مقالات اشرف سرور اشرف سرور السيسي وغيلان أوروبا وامريكا الجارديان المصرية