الإثنين 15 يوليو 2024 11:07 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

رمضان عرفة يكتب : أكاذيب شبكة CNNضد مصر لن تكون الاخيرة

الكاتب الكبير رمضان عرفة
الكاتب الكبير رمضان عرفة

يبدو ان شبكة CNN الإخبارية الامريكية لن تكف عن الكذب والتواطؤ مع الكيان الصهيوني في حرب الإبادة التي يشنها على الشعب الفلسطيني، بعد نشر تقارير مغلوطة ومدفوعة تشكك في دور مصر في صفقة التبادل
ولعلنا نتذكر ماكشف عنه موقع إخباري أميركي حقيقة الأكذوبة التي روجتها شبكة سى ان ان والتي أطلقها جندي من قوات الاحتياط الإسرائيلية حينما ادعى أن عناصر المقاومة الفلسطينية قطعوا رؤوس أطفال خلال اقتحامهم إحدى المستوطنات داخل إسرائيل في إطار العملية العسكرية في 7 أكتوبر الماضى.
ووفقا للموقع، فقد انطلت هذه الأكذوبة حتى على الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بينما عمدت شبكة سى ان ان تضخيم الرواية، حتى أصبحت هذه الشبكة في مأزق حقيقي بعد نشر هذه الأخطاء الفادحة، وقدمت الشبكة اعتذارا في صدر نشراتها الإخبارية عن هذه الجريمة الصحفية.
وبالأمس رفضت مصر تقريرا نشرته "سي إن إن" يدعي أنها غيّرت شروط صفقة وقف إطلاق النار في غزة، مؤكدة أنها وجهت خطابا للشبكة الإخبارية الأميركية للمطالبة بنشر رد القاهرة "فورا". لانه في حقيقته "محض ادعاءات خالية من أي معلومات أو حقائق، ولا يرتكز إلى أي مصادر صحفية يعتد بها وفق القواعد المهنية الصحفية المتعارف عليها عالميا".
وكانت "سي إن إن" نقلت عن مصادر مجهلة، قولها إن "التغييرات التي أجرتها مصر، التي لم يتم الكشف عن تفاصيلها من قبل، أدت إلى موجة من الغضب والاتهامات المتبادلة بين المسؤولين الأميركيين والقطريين والإسرائيليين، وأوصلت محادثات وقف إطلاق النار إلى طريق مسدود".
والحقيقة والواقع يؤكدان أن مصر تمتلك خبرات كبيرة تجعل كل الأطراف تثق فيها بالرغم من موقف مصر الحاسم في دعم القضية الفلسطينية، لكن ذلك لن يقلل من دورها كوسيط شريف ومتوازن يسعى لوقف الحرب والدمار وتحقيق السلام العادل والشامل والرامى الى حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من يونيو 1967
ستظل بعض وسائل الاعلام الامريكية والغربية تهاجم مصر على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والعسكرية وغيرها من خلال نشر الأكاذيب والاخبار المفبركة كأحد أساليب الابتزاز والضغط التي تمارس على الدولة المصرية، بسبب ثبات الموقف المصرى من دعم القضية الفلسطينية والوقوف ضد الاطماع الصهيونية في المنطقة ومنع التهجير القصرى للشعب الفلسطيني