الخميس 4 يونيو 2020 04:02 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبي عبد الستار

دفن جثامين ضحايا التفجير الارهابى بقرية ” ميت حبيب ”

الجارديان المصرية

وصلت جثامين ضحايا التفجير الارهابى الذى وقع امام معهد الأورام فى القاهرة والذى اسفر عن استشهاد 12 من عائلة التراس وجار البحث للتعرف على 5 مفقودين بينهم أطفال 
الى مثواهم الاخير فى قربة ميت حبيب التابعة لمركز سمنود 
وتم دفن 11 شهيدا فى مقابر العائلة بالقرية بحضور اللواء هشام السعيد محافظ الغربية واللواء طارق حسونة مساعد وزير الداخلية لوسط الدلتا واللواء محمود حمزة مدير امن الغربية واللواء علاء يوسف رئيس مركز ومدينة سمنود 
 
وكانت قرية "ميت حبيب " التابعة لمركز سمنود قد أعلنت الحداد واتشحت النساء السواد وحبست الدموع فى عيون الرجال والدهشة على ملامح أطفال القرية 
حزنا على سقوط 12 شهيدا من أبناء القرية وجميعهم من عائلة واحدة فضلا عن 5 مفقودين ، بينهم أطفال ، كانوا فى حفل زفاف عروسين من أقاربهم فى القاهرة وأثناء عودتهم وفى نطاق القصر  العينى ، حدث الإنفجار الارهابى 
وكان الضحايا يستقلون ميكروباسين وتحولت المنطقة الى فوهة لهب من بركان الخسة والنذالة 
ومن الضحايا أقارب العروسة من الدرجة الاولى 
وتنتظر القرية صدور قرار وتصاريح الدفن للضحايا وتحديد المفقودين بتحاليل "الدى ان دى "
وتابع  اللواء علاء يوسف رئيس مركز ومدينة سمنود الموقف بالتنسيق مع اللواء هشام السعيد محافظ الغربية لإتخاذ كافة الإجراءات للتخفيف عن أسر الضحايا بقرية ميت حبيب الحزينة والتى سبق لها وفقدت شهيد فى حادث مسجد الروضة الارهابى فى سينا
واسماء الشهداء هم 
اسامه فرج الله التراس
وزوجته ياسمين سعيد يوسف
سامح فرج الله التراس
محمد سامح فرج الله التراس
محمد هيثم منير
محمد فرج رزق 
هناء محمد فرج
فرج سيد فرج
محمد سيد فرج 
ملك فرج السيد
هدير محمد محمد
نجوى رفعت عطالله
طارق شوقى رزق