الأحد 27 سبتمبر 2020 02:36 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

بيزنس

«رجال الأعمال» تبحث الوصول لـ30 مليار دولار صادرات

جمعية رجال الأعمال المصريين
جمعية رجال الأعمال المصريين

بحثت جمعية رجال الأعمال المصريين، خطة التمثيل التجاري المصري للتحرك نحو السوق الإفريقية في ضوء استراتيجية وزارة التجارة والصناعة نحو أسواق إفريقيا، خلال اجتماع مشترك للجنة إفريقيا بالجمعية مع إدارة إفريقيا بجهاز التمثيل التجاري المصري.

رأس الاجتماع الدكتور شريف الجبلي، عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة إفريقيا بجمعية رجال الأعمال المصريين، وبحضور الوزير المفوض التجاري الدكتور عبدالعزيز الشريف، مدير إدارة إفريقيا بالتمثيل التجاري، ورؤساء المكاتب التجارية في كمبالا وساحل العاج، بجانب مشاركة رئيسي المكتب التجاري في نيروبي وبريتوريا عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

وقال الدكتور شريف الجبلي، عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة إفريقيا بجمعية رجال الأعمال المصريين، إن مصر تمتلك الآن الفرصة لمضاعفة التجارة مع إفريقيا بفضل قوة الاقتصاد المصري واستمرار عمل المصانع في الوقت الذي تعاني منه الأسواق الإفريقية، ومنها السوق الجنوب إفريقية من نقص شديد من الواردات الأوروبية، خاصة المنتجات الغذائية والمستلزمات الطبية والأدوية.

وأكد أن مصر يمكن أن تحقق قفزة في نمو أرقام التجارة مع إفريقيا، لكنها تحتاج إلى سياسة معينة للتعامل مع التحديات التي تواجه الصادرات والاستثمار الصناعي في إفريقيا وفي مقدمتها مشكلات النقل واللوجيستات وانتقال رؤوس الأموال والأفراد.

وأشار إلى أن جمعية رجال الأعمال المصريين واتحاد الصناعات المصرية قد طالبوا أكثر من مرة بسرعة إنشاء خطوط ملاحية منتظمة بين الموانئ المصرية والإفريقية، مشيدًا بالشركة الجديدة التي يقوم بتأسيسها البنك المركزي المصري لتأمين مخاطر التصدير في إفريقيا، والتي بدورها سوف تسهم في تشجيع المصدرين المصريين، مشددًا على أهمية تعزيز تواجد مكاتب التمثيل التجاري وإعطائها الأولوية في الانتشار في مختلف أسواق إفريقيا وتحديث قوائم وإرداتها لتحقيق دفعة قوية للصادرات المصرية وتوفير فرص الاستثمار في كل القطاعات المهم.

وطالب «الجبلي» بضرورة افتتاح فروع للبنوك المصرية في كل دول إفريقيا للدخول في تمويل عمليات التصدير المختلفة ومنها ضمان المخاطر، وتمويل اللوجيستيات وخدمات الاستشارات لزيادة فرص التصدير والترويج للمنتجات الوطنية والوصول بها إلى مختلف أسواق إفريقيا.

كما كشف عن تأسيس شركة تجارية في تنزانيا يسهم فيها نحو 10 رجال أعمال مصريين يعملون في قطاعات مختلفة لخدمة مجتمع الأعمال المصري وقطاع التصدير والاستثمار الصناعي، خاصة في الصناعات القائمة على التجميع مثل السلع الهندسية والأجهزة المنزلية وفي كل أسواق القارة.

من جهته، قال الدكتور عبدالعزيز الشريف، مدير إدارة إفريقيا بقطاع التمثيل التجاري، إن الهدف من الاجتماع مناقشة وضع خطة مشتركة للتحرك نحو إفريقيا بالتعاون بين مكاتب التمثيل التجاري وتجمعات منظمات رجال الأعمال المعنية بإفريقيا وعلى رأسها جمعية رجال الأعمال المصريين.

وأكد «الشريف»، أن خطة جهاز التمثيل التجاري في إفريقيا يتم تنفيذها من الفترة من يناير 2021 إلى نهاية يناير 2022 من خلال الاتفاق على صياغة رؤية استراتيجية موحدة لتنمية الصادرات المصرية للوصول بحجم الصادرات المصرية في إفريقيا، والتي تمثل حاليًا نسبة 1% من إجمالي واردات القارة من العالم إلى 30 مليار دولار خلال 3 سنوات.

وأوضح أن حجم الصادرات المصرية في إفريقيا قدرت بنحو 4.8 مليار دولار في 2019 وتمثل نسبة 16% من إجمالي الصادرات، أما بالنسبة للاستثمار فإن الجهاز يعمل من خلال صناديق الاستثمار في الدول الإفريقية ذات الأهداف الاستراتيجية لمصر.

وأضاف «الشريف»، أنه نتيجة لكون دول القارة الإفريقية متلقية للاستثمار فإنه لا توجد استثمارات إفريقية كبيرة في مصر، كما أن الإدارة لا تعمل على جذب مشروعات استثمارية من الدول الإفريقية، ولكن تقوم بالتنسيق لإقامة مشروعات مصرية بالدول ذات الأهمية الاستراتيجية لمصر بالقارة.

وأشار إلى أن الاستثمارات المصرية في القارة الإفريقية بلغت عام 2019 نحو 11.3 مليار دولار في قطاعات مواد البناء وقطاع التكنولوجيا والاتصالات، السلع الهندسية، الدواء، المنتجات الكيماوية والبلاستيكية والقطاع العقاري وهي متركزة في دول إثيوبيا وكينيا، زامبيا، أوغندا، تنزانيا، نيجيريا ورواندا.

وأكد أن مصر احتلت المركز الأول ضمن قائمة الدول الإفريقية الجاذبة للاستثمارات الأجنبية، والتي قدرت بحوالي 6.8 مليار دولار خلال 2018 فيما احتلت جنوب إفريقيا المركز الثاني باستثمارات تقدر بـ6.8 مليار دولار لعام 2018.
ولفت إلى أن خطة التمثيل التجاري تهدف للبناء على استراتيجية وزارة التجارة والصناعة في تحقيق الهدف القومي لمصر بنمو حجم الصادرات إلى 100 مليار دولار من خلال توحيد كل الرؤى بين كافة الأطياف والتجمعات الحكومية وغيرها، خاصةً التي تعمل في القارة الإفريقية وصياغتها ضمن خطة قومية متكاملة قابلة للتنفيذ تغيير من دور مكاتب التمثيل التجاري بالخارج لتصبح بحق عيون مصر تصديريًا واستثماريًا.