الإثنين 20 سبتمبر 2021 12:20 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

اسماء دعبس تكتب : قررت إعلان التحدى

الكاتبة اسماء دعبس
الكاتبة اسماء دعبس

ادركت مؤخرا أن بعض النساء أشر من الشر نفسه ، وبعضهن ممن يعجزن عن تحقيق شيئا يذكر فى حياتهن يحاولن النيل من اى إمرأة تحاول تحقيق أحلامها وطموحها المشروع ،يحاولن وأد احلامها ،ليصبح الفشل للجميع .
للاسف الشديد فبعض النساء لا تعادى ولا تكره إلا من تحاول ان تمد لها يد العون او انتشالها من مستنقعها ،. عندما يملأ الحقد قلوبهن يصبحن أشر من الرجال
فالغيرة تثير رغبة البعض في الحصول على ما يمتلكه الآخر، ويسبب هذا الشعور لدى النساء الحسد، والغيرة، والخوف، والهوس، والاحتقار، والغضب.
فالمراة الغيورة تطرح سؤالا على نفسها طوال الوقت : لماذا لاتصبح ناجحة مثل الأخريات، فتحاول تدمير أى إمراة طموحة او لديها مقومات، وتشعر بالمرارة والحقد تجاه أي امرأة ناجحة في اسرتها، اوفي عملها، او في مكانتها الاجتماعية والعلمية.
حتى النساء اللاتى يصلن إلى مناصب عليا او رفيعة المستوى يصبحن مهددات دائما من قبل النساء اللاتي يفضلن رؤية الذكور في مركز سلطوي.
فالمرأة تصبح عدوانية و شيطانية، عندما تقوم بمطاردة النساء الطموحات اللواتي هن أكثر نجاحًا منهن.
فلا توجد إمراة من النساء لم تتعرض في بعض الأحيان للهجوم من قبل امرأة لا تعرفها، و بدون سبب.
حسب الابحاث السيكولوجية، ان التصرف العدواني بدون سبب يأتي من عدم الثقة بالنفس، مما يجعل المراة العدوانية تشعر أنها مهددة من قبل المراة الناجحة لذلك تحاول زعزعة ثقتها بنفسها لكي ترتقي بمستواها. ان حالة الإحباط تحفز المراة العدوانية الي ملاحقة المراة الناجحة، وتقوم ببذل كل ما في وسعها للايقاع بها و نزع النجاح منها بأي ثمن .
فنحن نرى مدى انفعال النساء على وسائل التواصل الاجتماعي، وكثيراً ما يكون لدينا انطباع بأن هناك نساء يستهدفن بعضهن بواسطة إرسال رسائل ساخرة وشريرة علي صفحاتهن.
ان العدوان بدون سبب يعبر في علم النفس عن عدم الثقة بالنفس، مما يجعل المراة العدوانية تشعر بأنها مهددة من قبل اي امراة تتفوق عليها، وذلك يجعلها تحاول زعزعة ثقتها بذاتها وتقوم بتغيير الادوار للارتقاء بمكانتها. هذه حالة من الإحباط تثير الحقد والمنافسة الغير شريفة.
وانا من جانبى قررت وانا بكامل قواى العقلية ان اسعى للنجاح واتجاهل حقد وغيرة الفاشلات من كدابات الزفة ،وأعداء النجاح وشجر اللبلاب المتسلقات ..
ساجعل من حقد الأخريات دافعا لى لتحقيق ميلاد جديد ،واحلام جديدة ،وطموح بلا حدود .. لن ادخل مستنقع احد ولن اكون اسيرة للماضى ،سارد كل الصفعات بميلاد جديد وانطلاقة جديدة ،رافعة شعار لن اعود للقوقعة ،ولن لن احاصر نفسى بالاحباط
.وادرك ان نجاحى وتوهجى وانطلاقى خنجر فى قلوبهن ..
ولكنى لا اعرف سوى التحدى والنجاح .ولا احمل بداخلى كرها ولا حقدا ﻷحد .