الإثنين 27 سبتمبر 2021 02:41 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

خالد درة يكتب : بالعقل أقول ...( حينما تصمت النفس )

خالد درة
خالد درة

لعلها أقسى أيام نعيشها ونراها تمر بنا حينما تفقد الإحساس بمن حولك ويمتد ليشمل فقد الإحساس بنفسك أنت ، تفقد حتى الإستماع إليها أو الحديث معها ، فقد فقدت كل المقومات والدوافع لجعلك تتعايش وتتقبل لكن دون حياة أو حتى الشعور الوهمى بالحياة ، الأمر الذى يجعلك تعزف وتبعد عن أى شئ يُعكّر صفو الحياة أو يجعلك حزيناً صامتاً ، لكن أمام ما نراه وما نشاهده وما نعيشه يجعلنا أكثر حرصاً على البعد وعلى السكوت وعلى الصمت بعدما أصبح الكلام فى هذه الأيام فيه سمُ قاتل وفيه حزن مرير ، لأن ما تتكلم فيه وما تتحدث عنه يجعلك أكثر همّا وأكثر حزناً لأنه ببساطة هو السبب الرئيسي لمعاناتك وصمتك وسكوتك وتدمير حياتك ، فإنها واحدة من أقسى نوبات الحزن ..
أن تكون صامتاً تماماً ..
لا أقصد أن تنعزل عن الناس ..
أو تتجنب الحديث مع أحد ..
هناك صمتٌ آخر هو ذاك ..
الذي يجعلك تتحدث مع الجميع ..
عن تفاصيل حياتهم العادية..
تسمع باهتمام أوجاعهم ..
ومتاعبهم في الحياة ..
تقدم النصائح وترشدهم ..
إلى الطريق الذي تراه صحيح ...
تُهوِّن مأساتهم وتُخفف عنهم أثقالهم ..
لكنك صامتٌ أمام نفسك ..
لا تقدر على الحديث معها ..
تخشى مواجهتها تخاف الهدوء ..
الذي يسمح لك بالإختلاء بها ..
والتفكير في أمور حياتك ..
كل الأوجاع التي بداخلك تزداد ..
ورغبتك في الحياة تنعدم رويداً رويداً ..
والشغف للأشياء وللأشخاص إختفى تماماً من حياتك ..
لكنك تواصل مهامك اليومية ..
لأنك تعرف أن الحياة لا تنتظرك ..
فتُجبَر على الصمت لإيمانك أن ما بداخلك لن يستوعبه أحد ..
ولن يُقدّره أحد ولن يفهمه أحد ..
فلا جدوى من الكلام ... لا جدوى من المناقشات ..
لا جدوى حتى من البكاء ..
وإيمانك أنك لن تسمع ..سوى صدى صوت صراخك ..
يجعلك تكتم كل أصوات ..وأنين الحزن في صدرك ..
إنها واحدة من أقسى نوبات الحزن .. أن تكون في خصامٍ طويل مع نفسك .. وكأنك غريب عنها غريب جداً عن نفسك ..
نحن مجرد غرباء.