الأربعاء 29 سبتمبر 2021 01:42 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الباحث ياسر فراويلة يكتب : جنوح السفينة

الباحث ياسر فراويلة
الباحث ياسر فراويلة

لايخفى على أحد أن هناك حربا اقتصاديه بين الشرق الصينى تحديدا والغرب الأمريكى .لقد حاولت امريكا وقف عمليات الغزو الصينى للأسواق الغربيه وفرضت عقوبات كبيره ولكنها لم تنجح حتى اليوم ورغما عن هذا فإن حجم المبادلات التجاريه بالمليار بين الشرق ٥.٢مليار دولار وبين الغرب والشرق ٤.٣ مليار دولار تستحوذ الصين على نصيب الأسد منها حتى أن أغلب الواردات الاوروبيه أصبحت من الصين !مما يعنى انحسار السوق أمام السلع الامريكيه لصالح الصين حتى داخل الولايات المتحده نفسها ومعنى توقف الحركه الملاحيه ف. قناة السويس .أن تلك السلع سوف يضاف عليها تكلفة التأخير وهذا يكفى لان تحقق خسائر كبرى للصين وجنوح ناقله عملاقه يبلغ طولها ٤٠٠ متر وعرضها حوالى ال٦٩ متر وغاطس يقترب من ١٦ متر وتحمل ٢٢٤الف طن من السلع الصينيه وماوراءها متجه باوروبا ناهيك عن ناقلات النفط أيضا وهو عقاب خفى أظن أن للامريكان علاقه به .فقيادة ناقله بهذا الحجم .وتلك الإمكانات لايمكن أن تسند لتلميذ مثلا فى الملاحه ولا يمكن أن يغفل القائمون على الإرشاد ف. قناة السويس ذلك وحتى شحوط الناقله بهذا الشكل فيه شك زريبه يحب الا تمر بشفافيه فالمعلوه أن ناقله بهذا الحجم سوف تتحرك للامام والخلف وينزل الفاكس تبعها حوالى أربعة أمتار فى المياه على الاقل اضافة الى غاطسها يعنى ينزل لمسافة ٢٠ متر وعمق القناه لايزيد عن٢٣ متر فهذا أمر لايجهله قباطنه كبار قائمون على إدارة القناه وبالطبع تسرع امريكا لعرض مساعدتها لحل تلك المشكله التى تتطلب رفع ٢٤ الف طن رمال وعمل حفره حول مقدمه الناقله حتى يتم دفعها وتعويمها وأخشى ما أخشاه أن تنقلب الناقله بحمولتها وهو ما يستدعى شهور لتطهير المجرى الملاحى خاصة أنها تحمل آلاف الأطنان وتغرز فى الرمال بعمق ٨ متر وغاطس ١٦ .وحتى لو كانت فارغه وانقلبت لاقدر الله فانها ستغلق المجرى تماما كتبتلك تنقلب بحمولتها !هذا كابوس يؤرق القائمون على الأمر وعبء كبير على إدارة القناه ومسؤلى مصر .وبهذا فن حتى جرها فيه مغامره كبيره لانه ممكن تتسبب فى تمزيق السفينه نفسها بدلا من تعويمها.وتحتاج فى مثل تلك الأمر الرافعات وسفن سحب وتعويم حاملات طائرات وسفن عملاقه.وهى ماتمتلكه امريكا التى سارعت على طريقة يقتل القتيل ويمشي بجنازته.الى عرض مساعداتها والتى قد تصل خلال شهر من الآن.ناهيك عن إظهار مصر بمظهر العاجز عن إدارة القناه..وعليه فإننا من أشد المطالبين بالتحقيق العميق والشفاف والذى لايستبعد شبهة الأعمدة لإجراء هكذا جرم تستفيد منه اولا امريكا بتعطيل تجارة الصين للغرب ولو لبرهه وان امريكا هى الله الأكبر الذى يسرع بتعويض إخوته الصغار فى أوروبا وتستفيد منه روسيا للترويج لقناتها وتستفيد منه تركيا .أيضا .وعليه فإننا يجب أن تستوعب مدى الاهميه والخطر الذى يحيط بنا كأمه ودوله فى تلك الظروف وأن الأمر ليس حدثا عابرا.