الجمعة 17 سبتمبر 2021 11:55 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الإعلامية سيمى مجلع تكتب : الغرور اقصر الطرق للنفور

الإعلامية سيمى مجلع
الإعلامية سيمى مجلع

الغرور" صفة لا يحبها الكثير إلا انها تروق للبعض..فمثلها كمثل باقي الصفات فيها من السلبيات والايجابيات والمبالغة فيها قد تكسبك صفتة مكروهه.والنقص منها تكسب صفة محبوبه واعتقد أن اغلب النساء لا يعجبها الرجل المغرور ففيه تتجمع في مظهره مالا يطيق الانسان ، المغرور شخص منفر وعادة يعاني من عقدة العظمة يرى في نفسه الكمال ولا يرى في غيره سوى النقص، وأسوا ما في الرجل المغرور أنه دائما ينتقد مالا يملك الناس فيه حيلة مثل نسبهم وشكلهم ولونهم ، الرجل المغرور ودائما يحبط غيره عن التقدم ومن تحسين المستويات ، ودايما يغار ممن هم افضل منه فالغرور هو طريقته في تغطية نواقصه . الفرق بين الغرور والثقة قد تكون شعره فالمغرور لا يستطيع أن يرى هذا الفرق الدقيق اذا بتنبيه خارجي من أحد الاصدقاء ، فليس في الرجل المغرور كثير من التفاصيل الذي قد تقرب الناس اليه بشكل عام وليس الانثى فقط . ومن خلال معايشتى واقترابى من عشرات بل مئات البشر حولى تأكدت ان الرجل غالبا لا يحب الأنثى المغرورة أبدا ولا يلتفت اليها مهما كان السبب ، وهناك انثى تكون مغروره حتى مع اقاربها أبوها أو امها او اشقائها وحتى مع زوجها وهذا مرض يجب أن تلجأ الى طيب يعالجها و الانثى المغرورة نظرتها الدونيه لمن حولها فليس من حقها أن تتكبر عليهم باي حال من الاحوال و بشكل عام السخصية المغروة سواء رجل أو انثى من الشخصيات الغير محبوبه خاصة لدى النساء وقد يؤدى غرور الأنثى الى الوحدة واغلب الرجال لا يحب الانثى المغرورة ولكن البعض منهم يجد المتعه في استمرار ومحاولة كسر شوكتهم ولكن ذلك سيجعله يخسر الكثير بدون فائده تستحق .. الم اقل لكم ان بين الثقة بالنفس والغرور شعرة بسيطة قد لا يراها البعض