الجمعة 17 سبتمبر 2021 11:34 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتبة الصحفية إيمان امبابي تكتب : الجيش الأبيض والقلب البيض

الجارديان المصرية

كانت الساعه تقترب من الثانيه عشر مساءا حينما رن الهاتف علي الطرف الآخر كان صوت صديقتي الصحفيه عزه بصوت يخنقه البكاء قالت ماما لازم تدخل المستشفى بكره الدكتور حذرنا. ومش عارفه نعمل ايه مش لاقين مكان
إجابتها اهدي ياعزه
والده عزه الست الوقورة الطيبه الحنونة والتي تعدت الثمانين عاما وقعت اثناء تحضير السحور واصيبت بكسر في الحوض استلزم معه ضرورة اجرائها جراحه عاجله كالعاده دائما نلجأ للدكتور الإنسان عزت الحاوي أستاذ جراحه العظام بطب عين شمس الذي رأي ضروره تركيب مفصل
اتصلت بالصديق ايمن عبد المجيد كانت الساعه الثانيه عشر ونصف مساءا لم يتأخر في المساعدة. كعادته دائما قال سأتصل فورا ب دكتور ايمن خلاف مدير مستشفي الهلال قلت له الوقت متأخر ومن حقه ان يستريح بعد عناء اليوم قال د ايمن إنسان بعد عشر دقائق اتصل الصديق ايمن عبد المجيد وقال د ايمن خلاف منتظر والده زميلتنا غدا
في الصباح كانت الصديقة عزه في مكتب الدكتور ايمن خلاف رجل يعمل فى صمت ولايبحث عن شهرة ولامال بقدر مايبحث عن عمل الخير ، ومساعدة كل محتاج من يعرفه ومن لايعرفه بعد ان طمأنها بعمل اللازم قال متخافيش. الحاجه دي أمي وان شاء الله ربنا يطمنا عليها وجه البشوش وكلامه المطمئن أزال الخوف المسيطر علي العائلة
من الساعه التاسعة صباحا حتي الساعه الثالثة ظهرا تم عمل اللازم من أشعات وتحاليل واضعه مقطعية وشد. وحان وقت ان تدخل المريضة الي غرفتها
قاد التروللي فرد من أفراد مستشفي الهلال اعطوه ملف والده زميلتنا المريضة وقال لنا حنصعد بها غرفتها في الدور الخامس بعد ان سلم ملف المريضة لمشرفه الدور. القت به في وجه وقالت انا مش حستلم المريضة اتفضل خذها وانزل وتطلع لي مع ممرضه ألقيت نظره علي والده زميلتنا المريضة علي التروولي وأبناؤها حولها ورايت الدموع في عينيها علي كرامتها التي أهدرتها شخصيه بهذه القسوة لم ترحم الم مسنه جال بخاطري في هذه اللحظة مجهود د ايمن خلاف الذي محته بتصرف شخصيه غير مسؤوله وتسألت هل تعلم وزيره الصحة ماتفعله بعض الممرضات غير المسؤولات والذي يلقي بظلاله علي مجهود مدير المستشفى
في دقيقه كنت قد سجلت الواقعة لأضعها بين يد وزيره الصحة ومدير المستشفى فلن أضيع مجهود مدير المستشفى وأطباؤها الشرفاء بوضع هذا التسجيل لشخصيه غير مسؤوله علي صفحات السوشيال ميدا فليس هذا من طبعي ولكني أضع في أيد المسوؤلين
في لحظه تداركت الأمر وأخذ الملف وقلت لها. انا حأسلمك الملف بنفسي. سألتني ومن انت ؟
وجدتني انظر لدموع الوالدة واصرخ فيها المريضة مش حتنزل ومش احنا اللي قلنا لفرد امن يطلع بالمريضة. الخطا من عندكم فلا تحملوا المرضي الم فوق آلامهم قالت انا امرت قلت لها تأمري في بيتك انت هنا في مهنه لابد ان تعرفي تقاليدها وجاء زميل لها احتوي الموقف ودخلت والده صديقتي غرفتها حامله المها وتسلط مشرفه غليظه القلب وان كنت اتمني ان يخضعن لدورات تدربيه للتعامل مع المرضي

واخيرآ.. اتمنى ان تصل هذه رسالة الإيجابية لكل الأطباء داخل وخارج البلاد ، فالدكتور عزت الحاوي والدكتور ايمن خلاف عنوان مشرف لكل طبيب لم ينسى أن الطب مهنة إنسانية قبل كل شيئ وهبهما الله إياها كى يخففا آلام الناس ولا يزيد من الامهم كما يفعل بعض الدخلاء على هذه المهنة الإنسانية اتمنى ان تصل هذه الرسالة إلى كل الأطباء كى يحذو حذو الدكتورالحاوي ود ايمن خلاف والأستاذ ايمن عبد المجيد الذى أتوجه إليهما بخالص الشكر والتقدير لما يقدماه من أجل الإنسانية، مع الدعاءالله سبحانه وتعالى أن يوفقهم لما يحب ويرضى وأن ويسدد خطاهم وأن يبارك فى صحتهم وفى عمرهم

75ec052babb3817b3e1271dea5e052cd.jpegdeb6c16a1f16431ffcad0bd5b5010f44.jpeg