الأربعاء 20 أكتوبر 2021 02:35 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مصر اليوم

«الري» تنفذ تبدأ اعمال تأهيل ترع القليوبية والفيوم

الجارديان المصرية

تعمل جميع قطاعات وزارة الموارد المائية والري على قدم وساق في جميع محافظات مصر لتنفيذ المشروع القومي لتأهيل وتبطين الترع المتعبة لترشيد استهلاك المياه، وتوفير الآلاف من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة وتوفير 5 مليارات متر مكعب من المياه التي يتم هدرها وفقدها في الشبكة المائية على طول مجرى النيل.

يأتي ذلك في إطار رؤية مستقبلية لترشيد استهلاك المياه المستخدمة في ري الأراضي الزراعية، وتوفير فرص عمل للشباب وحل مشكلة البطالة وكذلك المساهمة في مواجهة العديد من المشاكل مثل الهجرة غير الشرعية وأزمة عدم وصول المياه للنهايات.

وواصلت الإدارة المركزية للموارد المائية والرى بالقليوبية، اليوم الأحد، الأعمال الجارية لتنفيذ المشروع القومى لتأهيل وتبطين الترع المتعبة ومنها أعمال تأهيل ترعة قها زمام هندسة ري قليوب تفتيش ري قبلي، و تأهيل ترعة الجنابيه اليسرى للبحر الخليلى زمام هندسة ري شبين القناطر تفتيش ري شرق، وتأهيل ترعه الزماخ زمام هندسه ري شبين القناطر ، بهدف توفير وترشيد استهلاك المياه المستخدمة فى رى الأراضي الزراعية وحل أزمة عدم وصولها إلى التهابات.

كما انتهى قطاع الموارد المائية والرى بالوجه القبلى والإدارة المركزية للموارد المائية والري بمحافظة الفيوم، أعمال تأهيل وتبطين الترع المتعبة ومنها عملية تأهيل وتبطين ترعة كفر أبو عميرة بمركز طاميه بزمام الإدارة العامة لرى شرق الفيوم لترشيد استهلاك المياه المستخدمة في الرى، وذلك بطول 1،685 كيلو متر وذلك لرى مساحة قدرها ١٠٠٠فدان.

من جهته، قال المهندس شحته إبراهيم رئيس مصلحة الري بوزارة الموارد المائية والرى، إن المشروع يحقق التكامل المطلوب بين أجهزة الدولة المختلفة لإنجاز الأهداف المطلوبة وتشمل الري والزراعة والنقل، بالإضافة إلى المردود الاقتصادي وتوفير فرص عمل للشباب وحل مشكلة البطالة .

وأشار إلى إعطاء أولوية للقرى المدرجة ضمن مبادرة «حياة كريمة» والتي تستهدف القرى الأقل دخلًا من خلال تحقيق عائد اقتصادي وتوفير فرص عمل للشباب .

يذكر أن المشروع القومى لتأهيل الترع يهدف لتحسين عملية إدارة وتوزيع المياه ، وتوصيل المياه لنهايات الترع المتعبة ، وحث المواطنين على الحفاظ على المجاري المائية وحمايتها من التلوث، بخلاف المردود الاقتصادي والاجتماعي والحضاري والبيئي الملموس فى المناطق التى يتم تنفيذ المشروع فيها.