الجمعة 24 سبتمبر 2021 01:38 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مصر اليوم

افتتاح مركز عالمي بجامعة القاهرة للبحوث والدراسات الأثرية بالأقصر قريبًا

الجارديان المصرية

أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، أنه تم الانتهاء من إنشاء مركز الدراسات والبحوث الأثرية والتراث العالمي بالأقصر التابع لكلية الآثار، وافتتاحه قريبًا وبدء نشاطه ليصبح نقطة إشعاع ثقافي وحضاري لجامعة القاهرة بصعيد مصر.

وأصدر الدكتور محمد الخشت، قرارًا بتشكيل مجلس إدارة المركز، ليضم عددًا من المتخصصين والشخصيات العامة أبرزهم الدكتور زاهي حواس عالم الآثار المصرية ووزير الآثار الأسبق، والدكتور عمرو الخياط رئيس تحرير جريدة أخبار اليوم، وسيجتمع مجلس إدارة المركز قريبًا لوضع خطة عمل المركز في خدمة الآثار والتراث والثقافة.

من جانبه، أوضح الدكتور أحمد رجب عميد كلية الآثار، أن خطة عمل المركز تتضمن عقد دورات تدريبية وندوات ومؤتمرات وفعاليات مشتركة بين جامعة القاهرة ممثلة في كلية الآثار وبين جامعات ومتاحف مصرية وعالمية مرموقة، كما ستشمل خطة عمل المركز إجراء الزيارات والتدريبات والرحلات العلمية لطلاب جامعة القاهرة والتعاون مع الجامعات الأخرى في أفواج شاملة الإقامة والتدريب عن طريق مدربين متخصصين من كلية الآثار ومن مراكز بحثية ومتاحف عالمية في المواقع الأثرية وإجراء البحوث العلمية.

جدير بالذكر أن مركز الدراسات والبحوث الأثرية والتراث العالمي بالأقصر، يقع بالقرب من المنطقة الأثرية ويضم 33 غرفة فندقية وقاعتين للمحاضرات؛ فضلًا عن مطاعم ومطابخ وغيرها من الخدمات.

فى سياق منفصل تفقد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، أعمال إنشاء وتطوير البنية التحتية التكنولوجية ورفع كفاءة وسرعة الإنترنت بالمعهد القومي لعلوم الليزر، في إطار متابعته المستمرة للموقف التنفيذي لأعمال تطوير البنية التكنولوجية والمعلوماتية التي تتم على جميع المستويات وتشمل الحرم الجامعي والكليات والمدن الجامعية، في إطار التحول إلى جامعة ذكية تعمل وفقًا لأحدث النظم العالمية.

وقال الدكتور محمد الخشت، خلال جولته، إن جامعة القاهرة تعمل على تطوير البنية التحتية التكنولوجية ودعم تقنية المعلومات الحديثة بها، بغرض توظيف ومواكبة التطور التكنولوجي في العمليتين الإدارية والأكاديمية، بما يساهم في تحقيق مكانة متميزة لها بين الجامعات العالمية المرموقة.

وأوضح رئيس جامعة القاهرة، أن رفع كفاءة البنية التحتية التكنولوجية والمعلوماتية في الجامعة يمثل نقطة تحول مهمة ويتم وفق خطة شاملة، تساهم في استخدام أحدث الوسائل الشبكية والتقنية المتميزة لدعم الأداء الإداري والتعليمي، مؤكدًا اتجاه الجامعة نحو إنشاء حرم جامعي ذكي قائم على التحول الرقمي.