الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 03:05 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الدكتورة سلوى سليمان تكتب : الصراحة أساس السعادة الزوجية

الدكتورة سلوى سليمان
الدكتورة سلوى سليمان

لكل إنسان خصوصية يأبى أن ينتهكها أحد ، يضع خطوط حمراء بينه وبين الآخرين يمنع تجاوزها فلا مجال لأحد من انتهاك أو اقتحام تلك الخصوصية..
فهل هناك خصوصية بين الزوجين أم الصراحة المطلقة بينهما بحيث يصبح كل منهما كتاب مفتوح أمام الآخر، فيصبح من حقهما اقتحام عالم الآخركأمر جذري في تحقيق السعادة الزوجية
يؤكد عدد من المختصين في مجال السعادة الأسرية أن الوضوح والاعتراف بين الزوجين يعتبر من أهم أعمدة السعادة الزوجية, ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا إلى أي مدى يتصارح الزوجان فيما بينهما؟ وهل تلعب مسألة الخصوصية دورا في الحياة الزوجية؟ وما مدى انعكاس هذا الأمر على الحياة الزوجية بصفة عامة؟
في الحقيقة الصراحة هي أساس الحياة الزوجية فهي العمود الفقري في قائمة دعائم حياة أسرية سليمة خالية من الشكوك والأمراض التي تهدد كيان الأسرة بالإنهيار، وإذا ارتكزت الحياة الزوجية على الصراحة كانت الحياة هادئة، أما إذا بنيت على عدم المصارحة صارت حياة تعسه تفتقرالثقة بين الطرفين.
إلا أن للصراحة حدود فمن الأفضل أن يصارح كلاهما الآخر فيما يتعلق بحياته، وما يتعلق بالمنزل والأسرة، أما فيما يتعلق بأصدقائهما والأقارب وما يتعلق بهم من أسرار فليس من حق كلاهما التحدث عنها، لأن إفشاء أسرار الآخرين سوف لا ينفع بل سيضر بهما، وفي حال تحقيق ذلك سوف تكسب ثقة الطرف الآخر واحترام الأهل والأصدقاء.
ومن هنا الصراحة ضرورية بين الأزواج، فهى اساس بناء علاقة زوجية سليمه وناجحة، وعدم توفر الصراحة يعتبر مؤشر خطير لحياتهم معا، حيث يفتح بابا للكتمان والذي يعد نقطة سلبية تهدد الحياة الزوجية...