الأربعاء 20 أكتوبر 2021 03:09 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب الصحفى وصفى هنرى يكتب : السيف البتار

الكاتب الصحفى وصفى هنرى
الكاتب الصحفى وصفى هنرى

الدكتورة عفاف طبالة Affaf Tob هى أحد أعظم أعمدة التليفيزيون المصرى التى تركت بصماتها على هذا الصرح الضخم ، شاهدت حلقة مسجلة على قناة النيل لايف مع الدكتورة عفاف طبالة فى برنامج حكايات ماسبيرو الذى قدمتها الإعلامية عبير عبد الحميد... استمتعت للغاية بالحلقة وجلست مشدوها بصديقتى " فوفو " التى حكت مشوارا حافلا بدأته وسط أسرة برجوازية أتمت شهادتها الإعدادية من مدرسة الليسية ثم تزوجت و بعدها التحقت بكلية الآداب قسم اللغة الفرنسية وكان وقتها مقسما بين وحَم وحمل وولادة ورضاعة وحضور محاضرات ومذاكرة وامتحانات حتى انه لم يكن هناك ساعة للجلوس مرة على كافيتيريا الجامعة حتى أنهت شهادتها الجامعية وحصلت على الليسانس .
كان حلمها ان تعمل " مخرجة " بالتليفيزيون المصرى الذى كانت شغوفة به منذ بدا إرساله فى العام ١٩٦٠ ، وفعلا تقدمت لطلب وظيفة به وقبلت وبدات العمل به فى العام ١٩٦٦ كمخرجة ومعدة برامج .
تحكى مسيرتها فى التليفزيون المصرى وعملها كمعدة ومخرجة للبرامج حتى اسند اليها انشاء وإدارة ورئاسة اول فتاة تليفزيونية متخصصة وهى قناة النيل للدراما وهى من قررت ان تكون القناة من البداية ان تكون شركة وقناة للإنتاج وليست للعرض فقط وسردت كيف انها أنتجت أفلاما لقصص قصيرة لأشهر الأدباء حيث تقرا القصة ويتم تصوير مشاهد تجسد القصة
تلاميذها يشبهونها بتماضر توفيق التى كانت تناديها بالست عفاف وهى رئيسة للتليفزيون فى ذلك الوقت ، وتحكى ان السيدة تماضر اعتذرت لها مرة وقالت لها انت صح وانا غلط ، ومع ذلك ألغت لها برنامجا يناقش إلغاء عقوبة الإعدام وهو برنامج الشارع المصرى الشهير الذى قال عنه الأديب يوسف ادريس انه من أفضل برامج التليفزيون لعام ١٩٧٩ من إعداد واخرج عفاف طبالة ، الذى صورت احدى حلقاته فى قرية الحرانية اثناء احتفال القرية بأحد اطفالها بمناسبة طهوره وزفة الاهالى له وهو ممتطيا حصانا ، فضلا عن فيلما تسجيليا وثائقيا بإسم ( مولد النبى ) و آخر بعنوان (شارع محمد على )
لقبها كل العاملين معها فى ماسبيرو بالسيف البتار حيث قوة الشخصية والقرارات الحاسمة ، ذكرتها المذيعة عبير عبد الحميد انها ألغت يوما برنامجا للمنوعات من تقديم سمير صبرى وعرضت بدلا منه فيلما لسمير صبرى ايضا حتى تخفف من وقع الصدمة عليه
اسست لتقليد بالاحتفال بابطال المسلسلات التى أنتجتها فتاة النيل للدراما وحضر اول احتفال أقيم كل من شارك فى هذه المسلسلات فى احتفال مهيب كان يذاع مباشرة آخر يوم فى رمضان اطلق عليه " ليلة العيد "
كانت تعمل وعيناها انها ليست خالدة فى هذا المنصب و إيمانها بانه لا يعرف قيمة الانسان المعطاء الا بعد ان يغادر منصبه وكانت تعد الكاونت داون ليوم خروجها للمعاش الذى احتفل به كل زملائها وتلاميذها
تحية الى صديقتى الدكتورة عفاف طبالة المخرجة ومعدة البرامج ورئيسة قنوات النيل المتخصصة التى بعد خروجها للمعاش بدأت مرحلة جديدة للتفرغ للتدريس و للأدب خاصة أدب الأطفال الذى نالت عنها جوائز مصرية وعربية كثيرة ، كما انها كتبت اكثر من رواية للكبار منها البيت والنخلة و تراب السكة .
من أجمل أقوالها : التقاعد ليس نهاية المشوار لكنه بدايته

 

1867c212cce408089f1ed39fda08f865.jpeg9d5c57656752707b3b0af362b37fd5a9.jpeg