السبت 18 سبتمبر 2021 07:25 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

خارج الحدود

كوارث 2021.. ناسا تكشف خطورة كويكبان عملاقان يقتربان من الأرض

الجارديان المصرية

كشف مركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض، والتابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا، أن كويكبين عملاقين، سيقتربان من الأرض هذا الأسبوع، فضلاً عن خطورتهما.

وبحسب مركز الدراسات، فمن النادر جدا أن يضرب كويكب ذو حجم كبير الأرض، إلا أنه كان قد حذر من احتمال حدوث تصادم كويكب عملاق بالأرض كل 10 آلاف عام.

وفي التفاصيل، أوضح المركز، بحسب شبكة سكاي نيوز، أن حجم الكويكب الواحد، يعادل ملعب كرة قدم، وبأنهما سيمران من الأرض، خلال دورانها حول الشمس.

وسيمر الكويكبان "2021 HC3" و"2021 AE4"، في مجال قريب من كوكبنا "نسبيا"، على بعد مسافة تقارب 18 ضعف تلك التي تفصلنا عن القمر، وفق ما ذكرت مجلة "نيوزويك" الأميركية.

ورغم أن الكويكبان سيكونان على بعد 4.3 مليون ميل منا، إلا أن مركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض، أشار إلى احتمال ملاحظة سطوع صادر عنهما.

وتشير تقديرات العلماء إلى أن قطر الكويكب "2021 HC3" قد يبلغ 984 قدما، أي أنه أكبر من ملعب كرة قدم ومبنى "إمباير ستيت"، بينما يتمتع الكويكب "2021 AE4" بقطر يبلغ 853 قدما.

وتجذب الأرض حوالي 100 طن من المواد القادمة من الفضاء يوميا، ويتكون معظمها من جزيئات غبار صغيرة.

وتوصلت وكالات فضاء عالمية عبر إجرائها لعملية محاكاة متطورة ومعقدة، إلى أنه لا توجد حاليا أي تقنية قادرة على منع تصادم أي كويكب عملاق قد يضرب الأرض.

وخلصت المحاكاة التي أشرفت عليها وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" واستمرت لأسبوع، إلى أن كارثة تصادم كويكب من الفضاء بالأرض، لا يمكن تجنبها، حتى ولو منحنا مدة زمنية لستة شهور استعدادا لذلك.

وحسبما ذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، فإن مثل هذا "السيناريو الكارثي"، والذي تم التطرق له في مؤتمر الدفاع عن الكواكب برعاية الأمم المتحدة، أثبت أن دول العالم غير مستعدة لمثل هذا النوع من الكوارث.

وقال المشاركون بالمؤتمر في بيان: "إذا واجهنا مثل هذا السيناريو في الحياة الواقعية، فلن نكون قادرين على إطلاق أي مركبة فضائية في مثل هذا الإخطار القصير بالقدرات الحالية".

وسيكون الخيار الوحيد للرد على مثل هذا الحدث الخطير، هو إخلاء المنطقة قبل اصطدام الكويكب، لكن منطقة التأثير ستطال أجزاء كبيرة من العالم.