الأربعاء 29 سبتمبر 2021 12:13 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الدكتورة سلوى سليمان تكتب : طبيعة المرأة

الدكتورة سلوى سليمان
الدكتورة سلوى سليمان

المرأة كيان يعتريه الغموض، يمر الزمان ولا يستطيع الرجل فك طلاسمة، وتعلم كيفية فهمها يمكن أن يستغرق مدى الحياة وقد لا نصل إلى فهم كامل لها،
إلا أن المحاولة في حد ذاتها تعد ذات أهمية لأن من خلالها يصبح العالم أكثر تناغما وتهيئة لحياة سعيده لكل من الرجل والمرأة
فالصورة باهته مشوشة ولكي نضفي عليها السطوع فلابد أن يصل الرجل إلى درجة الفهم وليكن الفهم الجزئي لطبيعة المرأة كي يسهل عليه التعامل معها بشكل انسيابي يجنبهما الكثير من المشاكل..
وهناك اختلاف بين الرجل والمرأة في نواحي كثيرة كالتفكير والحب والمشاعر والإدراكات والتواصل
، والاهتمامات والاستجابات، وكذلك في الاحتياجات والنظر إلى الأمور والتعامل مع الأحداث، ويقول تعالى" ليس الذكر كالانثي" ومن هنا لابد أن يعي الرجل ذلك، وان يعكس ذلك في تعامله معها.
وفي الواقع أن طبيعة المرأة هي طبيعة بسيطة غير معقدة، فكل همها أن تمنح الفرصة للتعبير عن ما يجول في عقلها وما تشعر به من مشاعر ًوأحاسيس؛ فكل إمرأة تود أن تحظى بفهم الرجل لطبيعتها وان يمنحها مساحة التعبير عن ذاتها تحت مظلة التقدير والاحترام وأن يكون لها كيان ووجود في عالم الرجل . وقطعا هذا ليس مستحيلا فالرجال بطبيعتهم غير
قادرين على فهم المرأة، وبدورهم لا يستطيعون أن يُعطوها حتى ولو مقدار نقطة صغيرة من الوضوح الضروري والأساسي للعلاقة الصحيحة بينهما , لأنهم لا يُدركوا أن المرأة بطبيعتها قادرة على أن تبني علاقتها مع الرجل بإنسجام وأن كل ما تحتاجه منه هو المقدار الصغير من الفهم الصحيح، وهذا طبعا ً يأتي نتيجة للتصحيح الروحي الكامل.
و من غير المستطاع إيجاد حل لهذه المعضلة في هذا العالم فالحل ممكن فقط من خلال الوصول إلى مرحلة الإدراك الكامل بينهما
اخيرا.. هناك فروقاً طبيعية بين الرجال والنساء، تؤدي إلى نشوء الخلافات وصعوبات التواصل بينهم،
لذا يجب على الرجل أن يحتوي المرأة ويعتريها اهتمام ويحترم عقلها ويراعي شعورها، وعلى الجانب الآخر يجب على المرأة النظر إلى الرجل، كما تنظر
إلى طفلها الذي يحتاج إلى رعايتها وحبها وتوجيهها في نصحها له بما تراه جيد، تقدير سعيه الدؤوب لتوفير سبل المعيشة لها وأطفالها…