السبت 18 سبتمبر 2021 12:57 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

خالد درة يكتب : بالعقل أقول ...( صاروخ الصين التايه ... وفيروس كورونا المميت )

خالد درة
خالد درة

لعل ما يلفت نظر العالم هذه الأيام هو ما شاهدناه وما نشاهده على مر الأيام والسنتان الأخريتان من أحداث تحدث حول العالم وتسببت فى متغيرات جوهرية فى هذا الكون الذى نعيشه .. بدءاً من هذا الفيروس المسمى فرضاً من قبل مصنعيه بالكورونا أو كوڤيد ١٩ والذى جاء بأچندة مخابراتية سياسية عالمية لفترة و وقت وزمن محدد وسرعان ما سينتهى وينتهى دوره ...
ولم يتوقف هذا الدور وهذا الهدف عند فيروس كورونا فقط .. إنما جاء بعده الدور الأعظم للصاروخ الصينى التى زعمت الصين أنه تائه وفُقد السيطرة عليه وهو يدور حول الكرة الأرضية دورات عشوائية كما يدّعون ...
ولكن كيف لهذا الصاروخ الذى تطلقه أكبر دولة تمتلك أكبر منظومة صواريخ خارقة فى العالم وهى من الدول العظمى تكنولوجياً دون أن تعلم ماذا تفعل وما الهدف من إظهار هذا السيناريو للعالم أجمع ...
فمن سابع المستحيلات وربما آخرها أن يفلت صاروخ من دولة متطورة جداً مثل الصين بهذا الشكل .. ويستطيع هذا الصاروخ أن يلف الكرة الارضية على مدى ١٥ يوم ٢٤٠ مرة تقريباً ، فلن يحدث ذلك عشوائياً وأنه قام بهذا الدوران و بهذا العدد من المرات ليقوم بعمل مسح كامل للكرة الأرضية وتحديد جميع المواقع الهامة عليها وإرسال كافة البيانات المطلوبة من دورانه هذا للقاعدة التابع لها والموجهة له والمتحكمة والمسيطرة فى دورانه.. وعند الإنتهاء من المهمة بنجاح يتم التخلص منه بأقل تكلفة وخسائر ممكنة .. وذلك لوضع الخطط اللازمة للسيطرة على العالم تكنولوجياً وعسكرياً وإقتصادياً و وضع خريطة قوى جديدة فى هذا العالم ...

ولذلك ... فأنا لا أعتقد وأنا على يقين تام أن الصين أطلقت هذا الصاروخ التائه أو الخارج عن السيطرة كما تدعى وتقول هذا ليس ليثير الهلع والخوف والبلبلة بين شعوب العالم و لا يُعرف موقع ومكان سقوطه ، ولا على أي دولة ، لكن لأغراض عظمى ستتكشف لاحقاً !!

فكلنا يعلم أن إمبراطورية بحجم الصين وحداثة تقنياتها العسكرية و التي كانت أول من تجاوز الكوّرونا بأقل خسائر وأقصر مدة زمنية .. رغم الأعداد الهائلة فى الإصابات والوفيات للبشر هناك ، أعتقد أنها لا تخطئ فى شئ تفعله مثل هذا ولا تفعل شيئاً عشوائياً كهذا الذى حدث ، وهى الدولة التى لديها منظومة صواريخ أكثر تعقيداً ...

أعتقد أن ما حدث ما هو إلّا رسالة تهديد واضحة وأسلوب جديد لتجربة حرب صاروخية عابرة للقارات ، لأن دوران هذا الصاروخ حول الكرة الارضية بهذه الدقة مروراً بكل دول العالم ما كان إلّا ليقوم بمهمته ثم سينتهي به المطاف في أحد المحيطات كما هو مخطط له ! ..
وهذه رساله قوية تدركها جيداً الدول العظمى وتعلم مضمونها و فحواها ! ...
وأعتقد أن هذه الرسالة قد تم إرسالها بنجاح و تم إستلامها أيضاً بنجاح ، كما هو الحال فى رسالة فيروس كورونا التى لم يتم فك رموز شفرتها حتى اليوم ، وإن كان هذا واضحاً للجميع ، فمن فكر جيداً وربط الأحداث ربطاً تحليلياً جيداً لوجد أن هذا ليس ببعيد عن ذاك وسيكشف الوقت تفاصيل هذه الأحداث فهو لم يعد ببعيد ، وأن غداً لناظره قريب...