السبت 18 سبتمبر 2021 01:21 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الاديبة اللبنانية راوية المصرى تكتب من السويد : شهادة زور

الاديبة اللبنانية راوية المصرى
الاديبة اللبنانية راوية المصرى

كانت الساعة السابعة والنصف صباحا عندما طرق الباب بقوة , يا الهي من الطارق وما الذي حصل حدث غريب في السويد, لا احد يأتي دون موعد مسبق وخاصة في هذا التوقيت ويوم عطلة, للوهلة الأولى ظننت ان كارثة حدثت والشرطة تقوم بتنبيه سكان البناية للإخلاء, او ربما يبحثون عن مجرم فار من وجه العدالة, ركضت مسرعة لغرفة الأولاد للاطمئنان وخوفا من ان يكونوا قد ارعبوا من قوة الطرق على الباب رأيتهم مثل الملائكة يغطون بنوم عميق ولا يعلمون بشيء, ناديت بصوت منخفض وقلت لهم الساعة العاشرة صباحا ويجب علينا الإسراع في ترتيب امورنا للذهاب الى المسبح قبل غذاء الظهر قمت بترتيب كذبة بيضاء لكي يستيقظوا بهدوء وتوجهت لباب المدخل بانتظار الكارثة المنتظرة, نظرت من العين السحرية
بعينين مغمضتين ودقات قلب سريعة ويدان ترتجفان وإذ جارتي السويدية لاريسا شبه عارية ودون حذاء وشعرها منفوش وترتجف فتحت الباب وإذ بها تركع وتصرخ بصوت عالي البوليس على مدخل البناية,
استدعوني في الامس للتحقيق معي بعد الدعوة الذي قدمتها بزوجي وكتبت اسمك من بين الشهود على تعنيفي ولم أتوقع ان يأتوا بذه السرعة للحصول على شهادة الجيران أرجوك قولي انه يضربني وانت شاهدتي وهو يشدني من شعري ويصرخ بوجه الطفلة ويفزعها .
بعد ان اخذت نفس عميق وتقبلت الصدمة الصباحية وشعرت بالارتياح ان كل الهواجس الي توقعتها ليست موجودة ومطلوبة فقط لشهادة الزور وبيع الضمير, قلت لها لكنني لم أرى ماريو يضربك كيف لي ان اشهد ظلم وانا اعلم ما هو العقاب الذي سوف يتلقاه هذا الرجل المسكين سجن لا يقل عن ستة اشهر وحرمانه من طفلته ومنعه بالاقتراب من البيت التي تسكني فيه خمسمئة متر ووضع أسواره تنبيه مجرد الاقتراب تلقي الشرطة عليه القبض.
قالت جميع الجيران تشكي من ماريو وتتهمه انه كان يسرق قطع من الدراجات الهوائية الذي كنتوا تقوموا بركنها تحت البناية وكانوا يقوموا بالتبليغ عنه, قلت لها وبعد التحقيق يثبت انه بريء كيف لي ان اشهد ضده وانا لم اراه فعل شيء لا سرق ولا ضرب بل بالعكس كان لطيف جدا ونحنا جيران قرابة الخمس سنوات, في هذه الاثناء احد سكان البناية فتح الباب الخارجي وبدأت الشرطة تسأل الجيران ماذا شاهدتم وحين اتى دوري قلت لهم لم أرى ماريو قام بتعنيف لاريسا ولا حتى سمعت أصوات .
بعد عدة أيام اثناء عودتي الى المنزل التقيت بجارتي الفنلندية وعلمت ان لاريسا من النساء الذين يحبون الضرب قبل العلاقة الحميمة والسيد ماريو مظلوم ولكن يبدو ان ماريو تقل العيار هذه المرة عندما تعافت لاريسا من جروحها النفسية والمعنوية اشتاقت لماريو وغيرت اقوالها على انها كانت تحت تأثير الكحول وعادت برفقته الى منزلهم مع طفلتهم الممزوجة بالحليب والشوكولا.
قصة لاريسا وماريو تنطبق على قرية اتصف سكانها بشهادة الزور والكذب عندما تزوج رجل من امرأة سرا وكان زواجا شرعيا بحضور شاهدين وبعد مدة اختلف الزوجين وطردها زوجها من البيت وسلبها حقوقها فذهب تشتكي للقاضي طلب القاضي حضور الشهود فأنكروا زواجه منها نظر القاضي للشهود والمرأة وقال لها هل يوجد عندكم كلب قالت نعم قال وهل تقبلين بشهادة الكلاب قالت نعم قال خذوها فإن نبحت الكلاب عليها فهي تكذب وإن رحبت بها فهي صاحبة الدار٠
إرتبك الشاهدان واصفرت وجوههم. فقال القاضي: إجلدوهم فإنهم يكذبون( بئس القرى التي كلابها أصدق من اناسه..)
شهادة الزور تصدر من انسان يبيع ذمته بأرخص الاثمان يطمس الحق يصفق للباطل ويحجب العدل هذا مثال عن حجم الظلم وشهادة الزور والخسة, بزمن أصبحت شهادة الزور مهنة من فاقدي الضمير المستعدون للشهادة مقابل حفنة من المال اقل ما يقال عنهم انهم يفتقدوا الحس الإنساني والأخلاقي وانتزعت من قلوبهم الرحمة فبهذه الشهادة الشنعاء يقلبون الباطل حق والحق باطل ليصبح الجاني ضحية والمجنى عليه ظالم ...