الجمعة 17 سبتمبر 2021 01:00 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الدكتور محمد فتحى عبدالعال يكتب : اخر تطورات التجارب العلاجية لكوفيد 19

الدكتور محمد فتحى عبدالعال
الدكتور محمد فتحى عبدالعال

تناولت في مقالات سابقة بالصحف العربية وفي ابحاث عدة نشرت خلال الفترة الماضية بعدد من الكتب البحثية والتثقيفية تطورات التجارب العلاجية فيما يخص كوفيد 19 منذ بداية الجائحة واغلب هذه التجارب تنصب على علاجات تقليدية قد تكون معروفة لدى شريحة واسعة من الناس وقريبة من الاذهان والاسماع بحكم شهرتها... عدد كبير من هذه الأدوية التقليدية شق طريقه وسط الصفوف ليصبح بالمقدمة لكن سرعان ما توارى مرة أخرى لأسباب عدة بعدها يتصل بأعراضه الجانبية المفرطة والتي تفوق بطبيعة الحال الفائدة المرجوة وبعضها لأسباب تتصل بعدم ثبوت الفاعلية وبعضها ظل عالقا لا يمكن الجزم بفاعليته مع تضارب الأبحاث وآراء العلماء.
ومع استمرار الجائحة نظل في رحلتنا وسط هذه التجارب العلاجية والتي لن تنتهي على الاقل في الافق القريب.
نبدأ رحلتنا مع العلاج بالبلازما حيث جاءت دراسة ريكفوري Recovery البريطانية والتي نشرتها مجلة ذا لانسيت The lancet الشهيرة مؤخرا لتحسم الجدل بشأن تصريحات منظمة الصحة العالمية العام الماضي حول نتائج علاج كوفيد ببلازما الدم للمتعافين من أنها ليست حاسمة والدعوة لبقائها علاجا تجريبيا حيث أثبتت الدراسة أن العلاج بالبلازما لم يفلح في خفض نسبة الوفيات بعد مضى 28يوما من العلاج او في خفض الحاجة للتنفس الصناعي أو في رفع نسبة التماثل للشفاء.
المحطة التالية مع الدواء الذي وصف في بداية الجائحة بالمعجزة والخارق إنه إيفرمكتينIvermectin مضاد الطفيليات الشهير والذي حصرته منظمة الصحة العالمية مؤخرا في إطار التجارب السريرية لعدم قطعية نتائجه. بالطبع هذا تراجع مثير للخلف ولكن الدراسات الحالية خاصة في الهند تدفع به مجددا للمقدمة ولكن ليس بمفرده هذه المرة حيث اثبتت الأبحاث نجاعته بالجمع بينه وبين فلافوكسامين Fluvoxamine مضاد الاكتئاب المعروف والذي اثبتت الدراسات امتلاكه لخصائص قوية مضادة للالتهاب إضافة لدور واضح لمضاد الحساسية السيبروهيبتادينCyproheptadine في مقارعة السيرتونين المتصاعد مع نشاط الصفائح الدموية الزائدة في الرئة .
نأتي إلى ختام رحلة الحلقة وليس لنهايتها ففصولها مستمرة كما أشرت سابقا مع دواء الكوليسترول الشهير (ستاتينStatins) والذي لا يخلو منه بيت من بيوت مرضى الكوليسترول والسكري والقلب والأوعية الدموية فمنذ بداية الأزمة ولا تنقطع أخباره السارة وآخرها دراسة نشرت في مارس الماضي في مجلة نيتشرNature من كفاءة الستاتين في خفض نسبة الوفيات وخفض الحاجة لدخول وحدات العناية المركزة بالمستشفيات.


#د. محمد فتحي عبد العال
كاتب وباحث مصري