الجمعة 17 سبتمبر 2021 11:41 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

فى العيد السابع لولاية السيسى ...

المستشار نجيب جبرائيل يكتب : مصر الكرامة والمواطنة

المستشار نجيب جبرائيل
المستشار نجيب جبرائيل

اود ان اختلف قليلا عما كتبوا في الذكري السابعه لتولي الرييس السيسي مقاليد الحكم في مصر واستخدم مصطلح اراه افضل وهو العيد السابع لتوليه هذا المنصب لان الذكري هي واقعه تكون مرت ونتذكرها ولكن العيد هوحياة نعيشها
لن اتناول في مقالي هذا انجازات الرييس السيسي من مشروعات قوميه وعملاقه التي تم انجازها في سبع سنوات وهي مده قصيره جدا في حكم الزمن بالقياس في عمر مصر من الازمان تلك المشروعات التي لا تخفي علي احد ولكن سوف اتناول هنا كيف عادت المواطنه المسلوبه والكرامه الانسانيه الاغلبيه العظمي من الشعب المصري
ففي مجال الكرامه الانسانيه اقتحم الرييس هذا المجال الذي هو اقدس حق من حقوق الانسان بل هو الذي يتبوا الماده الاولي من الاعلان العالمي لحقوق الانسان الذي تتباهي به الدول العظمي فاراد السيسي ان يطبق هذه الكرامه الانسانيه لكل فرد يعيش علي ارض مصر فلم يقبل هذا الرييس الانسان ان يعيش ملايين من هذا الشعب في عشوائيات تهدر فيها كرامتهم في مساكن باليه اشبه بالعشش يتعرض فيها النساء والبنات لادني مستوي من الانتهاك ومشاكل يعف اللسان عن ذكرها ولعل فيلم حين ميسره ترجم كثير من هذه الماسي فاخذ الرييس علي عاتقه ان ينقل فيه هذا المواطن المصري من مكان تنتهك فيه كرامته الي مكان لايق بكرامته وعرضه وشرفه مهما كلف ذلك ميزانية مصر من مليارات الجنيهات فقضي علي اكثر من ثمانون في الميه من العشوائيات ونقل السكان من سكان المقابر الي مناطق الحياه ووفر حياة كريمه لملايين من البشر في طول مصر وعرضها اما الكرامه الثانيه التي اخذها السيسي علي عاتقه وهي كرامة المراه المصريه فجعلها ايقونة الحياه في مصر فقد نالت المراه المصريه في هذه السنوات السبع القصار ما لم تنله منذ ايام صفيه زغلول ام المصريين في ثورة١٩١٩ فاكثر من خمسه وعشرون في الميه او اكثر هن اعضاء في مجلس الشيوخ والنواب ناهيك عن تزايد وجودهم في صفوف القوات المسلحه والشرطه وعميدات في كليات الجامعه وكن اكثر ما حرص عليه الرييس السيسي ايضا هو صحة الانسان المصري فابالاضافه الي مشروع الميه مليون صحه اهتم بالمراه علي وجه الخصوص التي تتعرض لمخاطر صحيه كثيره فاطلق المشروع القومي لعلاج ومكافحة سرطان الثدي والاهتمام بصحة الاطفال
وكان اعظم انجاز للمراه المصريه اخيرا وليس اخرا ما اصر عليه السيسي منذ ايام علي ترجمة هذا الاستحقاق الدستوري علي ارض الواقع وتعيين المراه في منصب النيابه العامه ومجلس الدوله بعد ان ظل الاخير بابا عصيا ومغلقا تماما عليهن طوال السنوات الماضيه ولم يكن ما فعله السيسي للمراه المصريه هو تمييزا لها عن الرجل ولكن كان هذا استكمالا لها واكمالا لحقها المنقوص والتي وقفت بحق جسوره ومسانده لثورة الثلاثون من يونيه غير انها قدمت المئات من شهداء الوطن فاصبحت بحق ايقونة مصر الذهبيه
وربما كان ايضا الانجاز الاعظم للسيسي هو استرداد المواطنه المنقرضه لتكون كامله لشركاء الوطن من اقباط مصر فلقد عاش اقباط مصر ردوحا كامله من الزمن يعجزون عن مجرد ترميم دورة مياه بكنيسه ناهيك عن ان اصدار قرار جمهوري لبناء كنيسه قدلا يراها الا احفاد مقدم الطلب فكانت منذ ان تولي السيسي الحكم في مصر اراده سيا سيه لارجعة فيها لماذ الاقباط وهم شركاء الوطن ووقفوا وقدموا الكثير والغالي لمصرهم العزيزه لماذ لايكون لهم قانون ينجز بناء وترميم كنائسهم فصدر القانونرقم٨٠لسنة٢٠١٦لبناء وترميم الكنايس فلم يعد من الصعب بناء كنيسه الان وتم تقنين ما يربو علي الف وخمسمائة كنيسه حتي الان ولم يكتف الرييس بذلك فاعطي القدوة والمثل في التعامل علي قدم المساواه مع كل المصريين دون تمييز فاستن سنه لم نرها منذ حقبة عبد الناصر وهو حرصه علي زيارة الكاتدرائية اول كل عام وتهنئه الاقباط في وسط وعز القداس وقد يقول قايل ان ما فعله السيسي الاقباط ليس منحه او منه وانما. هذا حقهم اوافقك تماما ولكن هذا الحق كان مسلوبا وهذه المواطنه كانت منقوصه
ومن الكرامه ايضا في عهد هذا الرجل ان المصريين حتي وهم يعيشون في الخارج يشعرون بفخر وزهو بمصرهم العزيزه بل ان العالم باعظم رؤسائه يعرفون قدر وعظمة مصر بعد ان تاكدوا بحنكة هذا الرييس وبعد بصيرته ان مصر اصبحت بعدا استراتيجيا لا يمكن اتخاذ قرارا استراتيجيا في المنطقه الا بعد مشورتها
حقا يا مصريين اشعروا بفخر وعزة وكرامه في عهد وعصر الزعيم عبد الفتاح السيسي اطال. الله حياته ومتعه بالصحه والعافيه
وتحيا مصر