الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 01:58 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

عبدالنبى عبدالستار يكتب : ماذا فعل السيسى فى شبه الدولة خلال 7سنوات ؟

عبدالنبى عبدالستار والرئيس السيسى
عبدالنبى عبدالستار والرئيس السيسى

فى البداية أؤكد اننى لا استطيع ان اقول ان الحياة اصبحت جنة أو ان الأبتسامة تسيطر على وجوه المصريين أو ان الأسعار خاصة اسعار الخدمات ( مياة وكهرباء وغاز) اصبحت فى متناول الجميع او أن كل مظاهر الرفاهية يعيشها شعب مصر العظيم..
فانا ولله الحمد وسط الناس ،قريب من السواد الأعظم من البسطاء ..واحد منهم ،اعانى مايعانيه كل مصرى .اشعر بكل مايشعر به اى مصرى او مصرية فى قرى ونجوع مصر
ولكن دائما لا اتظر إلى النصف الفارغ من الكوب. .بل انظر إلى الكوب بأكمله ،لا أرى زاوية واحدة من الصورة بل انظر للصورة كاملة ،لا احاول مثل البعض ان اقول (لا تقربوا الصلاة) ثم اتوقف ،احاول دائما ان اكون موضوعي وواقعي ومنطقي وعقلاني.
دعونى أتساءل كيف كانت مصر واحوالها عندما التف الشعب حول الزعيم عبدالفتاح السيسى عام2013 ؟!
هل كانت جنة ودولة عظمى ومستقرة امنيا واقتصاديا وسياسيا ؟..هل كانت جنة الله فى الأرض ؟
عندما فوضنا الزعيم ﻻنقاذ البلاد ..كان الأمن مفقودا والاقتصاد منهارا ،والإرهاب يحاصر المصريين ،..والعالم الخارجى يتعامل مع مصر على انها دولة مريضة تستحق الشفقة ..والدولة..شبه دولة .
قبل الزعيم السيسى التحدى بشجاعة منقطعة النظير متسلحا بشعبه ووطنيته وإرادته الفولاذية .
وخلال سنوات قليلة نجح الرجل فى الخروج بمصر من حالة اللا دولة إلى دولة بمعنى الكلمة ..دولة أكثر أمنا واستقرارا ..كل يوم انجاز جديد فى بناء منشآت ومدن ومدارس ومستشفيات وشبكة طرق ،ورعاية صحية ...اصبح العالم ينظر إلينا بأحترام بعد سنوات التيه وعدم الاستقرار ..
نعم عانى الشعب مع الزعيم لبناء دولة ،وانقاذ وطن من الضياع للابد ،ومازال يعانى حتى الآن وهو مايحاول اعداء الوطن فى الخارج ،والتظيمات الإرهابية ،فى الخارج ،والطابور الخامس فى الداخل أستغلاله أسوأ أستغلال ،بالعزف على وتر صعوبة الأحوال المعيشية للبسطاء ،وتحريضهم على وطنهم ،ليكونوا اداة للفوضى فى كل شبر من ارض مصر ،ولكن الشعب او غالبية الشعب استوعب الدرس جيدا ،ورفض وسوف يرفض تكرار سيناريوهات الفوضى التى سبقت عصر الزعيم السيسى ،واحتكم لصوت العقل والمنطق ،ولم ولن يستجيب لدعوات اعداء مصر ، فمن بين اكثر من 100 مليون مصرى ،لم يستجب لدعواتهم المسمومة والمشبوهة إلى عدد قليل تحت إغراء المال او لضيق الأفق او لانتمائهم لجماعة الإخوان الإرهابية ،حمى الله مصر بفضل الشعب والجيش والشرطة والزعيم السيسى ،وفشلت مؤامرة تخريب وتدمير وطن يعيش داخل قلوب معظم المصريين .
واعتقد ان الغد سيكون افضل من اليوم ،وان ظروف المعيشة سوف تتحسن تدريجيا ،وان الرئيس والشعب قادرون على مواجهة كل اوجه القصور واشكال الفساد..
حافظوا على وطن وجيش وشرطة ورئيس نجح فى ان يضع مصر فى مصاف دول العالم المتقدم -رغم انف اعداء الوطن والشعب-

(وحسبنا الله ونعم الوكيل)

عبدالفتاح السيسى الجيش الشعب الشرطة الإرهاب عبدالنبى عبدالستار الجارديان المصرية